80% من حالات اورام الكبد يمكن التعامل معها بالأشعة التداخلية

24 ديسمبر 2015, 7:40 م

 

40

قال الدكتور أحمد الدرى، أستاذ الأشعة التداخلية بطب عين شمس، إن نسبة
الاصابة بسرطان الكبد سنويا فى مصر مرتفعة مقارنة بباقى دول العالم، وان
هناك تزايد مستمر في عدد الحالات، مضيفا أن هناك تطورا كبيرا فى علاج
سرطان الكبد سواء بالتقنيات الحديثة أو من خلال الأدوية.

وأضاف الدرى، أن السبب الرئيسى فى سرطان الكبد هو ارتفاع معدل الإصابة
بفيروس «سى»، والتليف الكبدى، لافتا إلى أن هناك 3 خيارات أمام مريض
سرطان الكبد، وهى زراعة الكبد واستئصال الورم أو الأشعة التداخلية.

جاء ذلك الندوة الطبية التي نظمها مستشفى السعودي الألماني وبالتعاون مع
الجمعية المصرية للأشعة لحضور لمناقشة أحدث الطرق لتصوير وكشف أمراض
الكبد بحضور قرابة ال 150 دكتور من أخصائي الأشعة، هذا بالإضافة إلى طرح
أحدث الطرق العلاجية لتداعيات فيروس سي من أورام الكبد وغيرها باستخدام
الأشعة التدخلية.

وقال د.ياسر عبد الفتاح رئيس قسم الاشعة بالمستشفى السعودي الالماني، ان
الاشعة التداخلية قد تكون بديلا من العلاج الكيماوي في علاج اورام الكبد
، وتكون نتائجه جيدة تخدير موضعي، واثاره الجانبية اقل بكثير، مضيفا ان
80% من حالات اورام الكبد يمكن التعامل معها بالأشعة التداخلية أو الكي
بالتردد الحراري.

واضاف ” عندما يعجز مشرط الجراحة عن استئصال اي ورم ياتي دور الاشعة
التداخلية، كما يمكنها علاج اصابات العمود الفقري، والاورام الليفية في
الرحم وتضخم البروستاتا واوارمها، لافتا إلى هذه التقنية تكلفتها عالية
بأجهزة وتكنولوجيا عالية.

من جانبه، قال الدكتور محمد حبلص المدير التنفيذي مستشفى السعودي
الألماني بالقاهرة – إنه سيتم الافتتاح الرسمي للمستشفى خلال اسابيع، وان
السعودي الألماني تهدف إلى تقديم فكر طبي جديد للسوق المصري وذلك من خلال
تطبيقها للمعايير العالمية على الأراضي المصرية، حيث أن فرع المستشفى في
القاهرة يحاكي جميع فروعها في المنطقة بنفس مستوى الخدمة والخبرات
العالمية والتي تتيح الفرصة لكل الحالات المستعصية أن تتلقى العلاج بنفس
الجودة العالمية دون السفر للخارج وتحمل تكاليف زائدة أو تأخير في
العلاج.

وأشار الدكتور حبلص إلى أن القدرة الإستيعابية للمستشفى ستتعدى ال 300
سرير في المرحلة الأولى لتلقي أكبر عدد من الحالات المرضية في على مدار
الأسبوع. كما صرح أن المستشفى سوف تعتمد على تواجد الأطباء فى كافة
التخصصات على مدار اليوم لضمان توفير الرعاية اللازمة لكافة الحالات، هذا
بالإضافة إلى تقديم المستشفى لمفهوم جديد فيما يخص رعاية الحالات الحرجة
والطوارىء.

وأكد ان مستشفى السعودي الألماني أسسها المهندس صبحي بترجي رئيس
المجموعة, والدكتور خالد بترجي نائب رئيس المجموعة، حيث قامت عائلة
البترجي بإنشاء مجموعة السعودى الألمانى عام 1988، والتى أعقب قيامها
إنشاء أول مستشفى للمجموعة في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.
فكانت المستشفى بمثابة حجر الأساس لإنطلاق المجموعة فى السنوات القليلة
القادمة لتصبح واحدة من أبرز وأكبر المستشفيات فى المنطقة العربية. وساعد
على ذلك قيام المجموعة بتوقيع العديد من الاتفاقيات الهامة مع كبرى
الجامعات الطبية والمراكز المتخصصة في ألمانيا لنقل التطورات والتقنيات
الحديثة بشكل مستمر.

 

الوادي

(Visited 8 times, 1 visits today)

التعليقات