أزمة مالية جديدة تلوح في أفق الولايات المتحدة

17 مارس 2017, 10:56 ص

ترامب يعين رأسماليين كبار في مناصب عليا
الرئيس الأمريكي يميل لتجاوز القواعد المؤسسية والقانونية
سياسات ترامب ستزيد الأغنياء ثراءً دون أن تتأثر أرباحهم بالضرائب

نشرت صحيفة “الاندبندنت” تقريرًا حول السياسات الاقتصادية والمالية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سلطت فيه الضوء على تحذير المفكر الأمريكي ناعوم تشومسكي من أن سياسات ترامب الرأسمالية ستتسبب في أزمة مالية جديدة تلوح في الأفق بالفعل.

يقول تشومسكي إن لدى ترامب توجهات معادية للمؤسسية، بالنظر إلى طبيعة الأشخاص الذين يعينهم في مناصب إدارته العليا وسياساته الميالة للقفز فوق القوانين واللوائح، وهي نفسها السياسات التي أنعشت السوق المالية.

لقد عين ترامب ستيف منوتشين وزيرًا للخزانة، وهو أحد المساهمين في بنك جولدمان ساكس، كما عين جاري كون مديرًا للمجلس الاقتصادي الوطني، وهو مدير العمليات في نفس البنك.

ويشير تشومسكي إلى لأنه بمجرد انتخاب ترامب، قفزت مؤشرات البورصة وقيمة الأسهم إلى السماء، وقد سعد المستثمرون كثيرًا بذلك لأنه يزيد أرباحهم في المدى القصير، إلا أنه سيؤدي إلى أزمة اقتصادية جديدة على المدى البعيد وسيعاني منها دافعو الضرائب البسطاء.

ويضيف التقرير أنه بعد ثماني سنوات من الجهود المضنية التي بُذلت في عهد إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما للتعافي من الأزمة الاقتصادية، يتوقع خبراء وقوع أزمة جديدة في عهد ترامب، بالرغم من أن بعض مؤشرات البورصة سجلت انخفاضًا ملحوظًا في فترة الحملات الانتخابية بسبب توقعات بفوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، فقد كان المستثمرون أكثر اطمئنانًا لتوجهات ترامب الاقتصادية.

وبحسب التقرير، فبالرغم من التوتر القائم حول قرار ترامب حظر استقبال رعايا دول إسلامية في الولايات المتحدة وتغريداته على موقع تويتر التي هاجم فيها شركات معينة، فإن مؤشرات البورصة الأمريكية قفزت قفزة غير مسبوقة وسجلت رقمًا قياسيًا جديدًا بعد الإعلان عن نتيجة الانتخابات الرئاسية في 8 نوفمبر الماضي، ولا تزال تواصل صعودها حتى الآن، حيث ارتفعت أسهم شركات مثل شركات الأدوية والبنوك تفاؤلًا بخطط ترامب للإصلاح الضريبي وتخفيف القيود القانونية عن النشاط الاقتصادي.

وعلى سبيل المثال، أصدر ترامب أمرًا تنفيذيًا لمراجعة قانون “دود-فرانك” الصادر في عهد إدارة أوباما، والذي يلزم البنوك بالاحتفاظ باحتياطيات نقدية أكبر وتقييد الاستثمارات التي تنطوي على مخاطر عالية لحماية المستهلكين، كما أسقط مشروع قانون “القاعدة الائتمانية”، والذي كان من شأنه لو اعتُمد كقانون أن يلزم شركات الاستشارات المالية بإيلاء الأولوية لمصالح عملائها.

ويتحدث ترامب كثيرًا عن الأسواق الناشئة كمؤشر على نجاح إدارته منذ توليه مهام منصبه رسميًا في 20 يناير الماضي، كما أبدى سعادته بتقرير مكتب العمل الذي تحدث عن توفير 235 ألف فرصة عمل في فبراير الماضي، بالرغم من أنه – ترامب – هو من تحدث عن رقم مماثل في عهد إدارة أوباما باعتباره ينطوي على مبالغة ويشمل عددًا كبيرًا من الأعمال المشبوهة.

ويختم التقرير بالقول إن المشكلة هي أن الأسواق قد نمت بشكل متسارع بالفعل وارتفعت تقييمات أصول الشركات، إلى درجة أنه حتى لو نفذ ترامب الإصلاحات الضريبية التي وعد بها فلن تتأثر أرباح الأغنياء، الذين سيزدادون ثراءً في بلد يضم أكثر من خمسة ملايين مليونير.

 

صدى البلد

التعليقات


yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale