تأجيل محاكمة المتهمين بـ«اغتيال هشام بركات» إلى 21 مارس

18 مارس 2017, 1:08 م

أجلّت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، السبت، نظر جلسة محاكمة 67 متهما باغتيال المستشار هشام بركات، والتخطيط لاغتيال شخصيات سياسية ودبلوماسية، بينهم 52 محبوسا، و15 هاربا، إلى جلسة 21 مارس الجاري، لسماع أقوال الشهود من الطب الشرعي، ومستشفى النزهة، مع تغريم 6 أطباء 1000 جنيه، لتخلفهم عن الحضور أمام هيئة المحكمة.

وسمحت هيئة المحكمة لأهالي المتهمين وذويهم بحضور الجلسة داخل قاعة المحكمة، والذين تبادلوا الإشارات مع ذويهم الموجودين داخل قفص الhتهام الزجاجي.

وقال المستشار حسن فريد في بداية الجلسة، إن جميع شهود الإثبات الذين كان مقررا سماع شهادتهم لم يحضروا. ولفت منتصر الزيات، محامي الدفاع، إلى أن النقابة العامة للمحامين اتخذت قرارا بإعلان الإضراب العام في جميع محاكم الجنايات، يوم السبت الموافق 18 مارس، وأن النقابة قالت إن المحامي المخالف سيوقف عن ممارسة عمله، وغنه يريد إثبات التزامه، ملتمسا تأجيل الجلسة، فرد المستشار حسن فريد: «المشكلة أن الشهود مجوش، ولو كانوا هنا كنت هشتغلها من غيركوا».

وقال الزيات في تصريحات صحفية، إنه جاء ليثبت إضرابه بالمحكمة رغم عدم قناعته به، ورغم أنه يراه «شو إعلامي»، وأنه لن يشارك في جلسة اليوم حتي إن قررت المحكمة نظر الجلسة.

ونسبت النيابة العامة للمتهمين في القضية، اتهامات عديدة منها تولي قيادة والانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون «مجموعات اللجان النوعية الإخوانية المسلحة»، والتي تهدف لتغيير نظام الحكم بالقوة، وتنفيذ عمليات عدائية ضد القضاة، وأفراد الشرطة، وقياداتهم، ومنشآتهم، والبعثات الدبلوماسية لإسقاط الدولة، وإمداد المجموعة بمعونات مادية ومالية، تتمثل في أموال وأسلحة وذخيرة ومفرقعات ومهمات ومعلومات، والتخابر مع حركة «حماس» لتنفيذ أعمال إرهابية في مصر، بأن اتفقوا مع ضابط مخابرات حمساوي يُدعى «أبوعمر» لتلقي عناصر مجموعة العمل النوعي تدريبا عسكريا للإعداد والتخطيط لاغتيال النائب العام.

ووجهت لهم تهم قتل النائب العام السابق، الشهيد هشام بركات، عمدا مع سبق الإصرار والترصد، بدعوى الانتقام منه، لأنه من أمر بفض تجمهري جماعة الإخوان برابعة العدوية والنهضة، والشروع في قتل 8 آخرين من طاقم حراسته ومواطنين، والتخريب العمدي للممتلكات العامة والخاصة، وحيازة مفرقعات، وأسلحة نارية، وبيضاء، وذخيرة دون ترخيص، واستعمال المفرقعات بطريقة من شأنها تعريض حياة الناس للخطر، والالتحاق بمنظمة إرهابية خارج البلاد، لتلقي تدريبات عسكرية «كتائب عزالدين القسام التابعة لحركة حماس»، ونسبت للمتهميّن 27 و36، اتهامات الشروع في قتل فردي شرطة أمام قسم شرطة الأزبكية، وحيازة مفرقعات واستعمالها وتخريب مبان وممتلكات عامة.

 

المصرى اليوم

التعليقات