“باب النجار مخلع”

21 أبريل 2017, 2:33 م

 

المتشددون في إيران يهيمنون على جميع مقاليد السلطة الرسمية في البلاد، بما في ذلك القضاء، حتى باح لهم أن يفعلون ما يشاؤون، من نهب وسرقة أموال الدولة، ليملأون جيوبهم بالأموال المودعة بدلاً من ايداعها في خزانة الدولة وكانوا يربحون من فوائدها الضخمة، فضلا عن عدم عدم محاكمة المفسدين المقربون من السلطة.

 

تحويل الكفالات المالية إلى حساب رئيس السلطة القضائية

اتهم الإصلاحيون، رئيس السلطة القضائية في إيران ” صادق لاريجاني”، باستغلال منصبه وتحويل الكفالات المالية إلى حساباته الشخصية في المصارف، حيث كشف موقع “رد” الإيراني أن رئيس القضاء يمتلك 63 حسابا شخصيا، والذي قال بدوره إن أرصدة هذه الحسابات تزيد عن 310 ملايين دولار أميركي.

 

وتعد هذه الأموال هي قيمة الكفالات المالية التي يدفعها المتهمون،إضافو أن هذه الكفالات تأتي بأرباح لفائدة حسابه الشخصي تقدر بـ6 ملايين و800 ألف دولار أميركي.

 

نهب ملياري دولار تحت بند المكافأة

وكشف عضوبرلمان النظام، محمود صادقي، في  جلسة علنية في العاشر من إبريل، عن نهب وسطو ملياري من قبل السلطة القضائية، قائلا: السلطة القضائية دفعت  أكثرمن 285مليارتومان، إضافة إلى حقها القانوني تحت عنوان المكافأة ودفع الرواتب الخاصة وخارج الإطار إلى منتسبيها.

 

ووفقا للتقرير الأخير لديوان المحاسبات، الذي وصل إاليه حصلت مخالفات واسعة خاصة في مؤسسات تدعي مكافحة الرواتب النجومية بحيث بلغ حجمها 10 أضعاف لمخالفات الرواتب النجومية.

 

أرباح غير مشروعة للسلطة القضائية

في السادس والعشرين من يناير الماضي، قررت لجنة الدمج للائحة الميزانية للعام المقبل، بأن السلطة القضائية والملا لاريجاني كانوا منذ سنوات يملأون جيوبهم بالأموال المودعة بدلا من ايداعها في خزانة الدولة وكانوا يربحون من فوائدها الضخمة.

 

وقرار لجنة الدمج حسب ما ذكرت صحيفة “شرق”، الحكومية: “هذه اللجنة أصدرت قرارا حيث يكلف السلطة القضائية أن تودع الأموال المودعة الى خزانة الدولة ولا يجوز لها أن تودعها الى المصارف أو سوء استغلالها”.

 

العفو عن مقرئ خامنئي مغتصب الأطفال

ولا تنتهي أفعال القضاء المخالفة للقانون عند هذا الحد، بل استمر فساد المستشارين، الذين اتخذوا  الإسلام عباءة لبث سمومها الطائفية والأخلاقية والتدميرية، حيث أمرت الجهات العليا الإيرانية بعدم مقاضاة قارئ قرآن بيت المرشد” سعيد طوسي”، المقرب من المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، المتهم باغتصاب 19 طفلاً من طلابه تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عاماً.

 

 

 

 

 

الفجر

التعليقات