المفتي: المجموعات الإرهابية انطلقت من قاعدة الحاكمية

17 يونيو 2017, 3:42 م

استكمل الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، تفكيكه للفكر المتطرف من خلال إزالة الخلل الناتج عن سوء فهم النصوص الشرعية.

وأكد علام، في برنامجه «مع المفتي»، السبت، أن الإرهابيين انطلقوا من قاعدة الحاكمية أولًا والتي فهموها من بعض الآيات القرآنية، كقوله تعالى «وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْكافِرُونَ» و«… فَأُولئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ» و«… فَأُولئِكَ هُمُ الْفاسِقُونَ»، إلى أن الحق عندهم فقط وأن من عداهم هو الباطل، وبناء على ذلك كفروا المجتمع العالمي بأسره، وانطلقوا يعيثون في الأرض فسادا، وانطلاقا أيضا من فهمهم السقيم لحديث «أُمرت أن أقاتل الناس» بحيث لا تعصم الدماء، بل يظل الأمر بالقتال في نظرهم مستمرًا والقتال مستمرًا والتدمير مستمرًا.

وأضاف المفتي: «عند التوقف في لفظ أُمرت نجد أن فعل هؤلاء يسلبهم الشرعية لأنهم لا يمثلون بطبيعة الحال ولاة أمور ولا يمثلون دولة ولا أي كيان من الكيانات، وهم مجموعات إرهابية عاثت في الأرض فسادا، ومن ثم وجب التصدي لها بكل السبل الفكرية والأمية».

وأشار إلى الفرق بين «أُمرت أن أقتل» و«أمرت أن أقاتل»، فأقتل هو الأمر بالقتل، أما المقاتلة فهي حاصلة بين طرفين، وهي معروفة في استعمالات الجيش المصري بوصف الجندي بأنه مقاتل وليس قاتلًا.

ونبّه المفتي إلى أن الذي يعتدي على المال والعرض والدم هو من يستحق المقاتلة، وما عدا ذلك فهو في حالة سلام، حيث إن الأصل هو التعايش والسلام، وأن يترك الناس وما يدينون، ولا إجبار على دخول الإسلام.

وتابع: «المجموعات الإرهابية تفتئت على حق الدولة واختصاصها في هذا الأمر، ويُعطونه لأنفسهم زورا وبهتانا، ولم يكن فعلهم دفاعًا، بل إجرام ينبغي أن يجتث، ويجب على الدول دفع الاعتداء عليها من هؤلاء الإرهابيين، ومحاربتهم ومكافحتهم بكل الوسائل الفكرية والأمنية».

 

المصرى اليوم

التعليقات


yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale