أبرز تصريحات شيرين المثيرة للجدل

30 يوليو 2017, 3:13 م

اشتهرت الفنانة شيرين عبدالوهاب، برد فعلها الصريح الذي يتسبب لها في الكثير من المشكلات، منذ ظهورها على الساحة الغنائية بـ2002، بأغنيتها الشهيرة “آه يا ليل”.

وترصد “الوطن” أبرز خلافات شيرين وتصريحاتها تجاه زملائها بالوسط الفني، والتي أثارت جدلا، بخاصة بعد تصريحها الأخير تجاه الفنان عمرو دياب، في مهرجان قرطاج بتونس، بعدما أكدت أن إساءتها له في حفل زفاف كندة علوش وعمرو يوسف كانت متعمدة، ولم تكن “زلة لسان”.

وبدأت أزمة شيرين وعمرو دياب، خلال حفل زفاف الفنان عمرو يوسف والفنانة كندة علوش، حين ظهرت في فيديو وهي تقول: “خلاص راحت عليه”، في إشارة لعمرو دياب، ما أدى لغضب جمهور “الهضبة”، وخرجت شيرين وقتها لتقول إنها كانت “زلة لسان”، لكنها في المهرجان قالت إنها تعمدت الإساءة لعمرو دياب، وأن الأمر رد على إساءته لها في بعض الجلسات.

وخلال الحفلة نفسها، أثارت شيرين الجدل بحديثها عن الفنانة اللبنانية إليسا، حين قالت: “أنا عارفة أن حماقي بيحب إليسا، بس أنا فيه ناس كتير في مصر بيحبوني، وإحنا عندنا كله طبيعي معندناش أي حاجة محقونة”، وهو الأمر الذي أغضب جمهور إليسا.

ومن بين الأزمات، خلال مهرجان قرطاج، أنها حاولت تمازح الجمهور التونسي، بأن ابنتها الصغيرة حين تحاول نطق كلمة تونس، تقولها “بقدونس”، ما أدى لغضب الجمهور التونسي، وردت الفنانة لطيفة على صفحتها على تويتر قائلة “تونس مش بقدونس”.

ومن أشهر خلافات شيرين، خلافها مع الفنان شريف منير، حين أرسلت له رسالة هاتفيه “سبّته فيها” وفق قول شريف آنذاك، وألقت ببعض الأشياء من شرفة منزلها على منزله، كادت تصيب أحد أبنائه، ما دفع شريف لتحرير محضر بالواقعة.

وخلاف شيرين مع شركة نصر محروس، في العام 2005، كان واحدا من أزماتها الشهيرة، حين سافرت لإحياء حفلات على غير رغبته، بما يخالف العقد، ما أدى لمنعها من الغناء في مصر، حتى عملت مع شركة “روتانا”، التي دفعت الشرط الجزئي 3.5 مليون جنيه.

وفي العام 2012، اختلفت شيرين مع شركة روتانا، وقالت: “بيتعاملوا مع الفنانين المصرين بمبدأ العدد في اللمون”، وتركت بعدها الشركة، مؤكدة أنها تريد أن تحافظ على فنها، وفق ما قالت آنذاك.

وعن خلافها مع تامر حسني، فكان ذلك في العام 2006، بعد تحويله للمحكمة العسكرية، حيث إنها لم تزره في السجن، وقال بعدها: “شيرين زميلة وليست صديقة”، لكن في العام 2008 جمعتهم حلفة واحدة، وعندما طلب منها مشاركته في أغنية رفضت، ما دفع تامر للإطالة في فقرته على حسابها، وحين صعدت بعده على المسرح، قالت: “في دباديب ناقصة”، كما أطلقت شيرين عليه اسم “تامر جاكسون”.

وفي العام 2007، في أولى حفلات شيرين داخل دار الأوبرا، صعدت على المسرح، وقالت للجمهور: “أنا حاسة إني بغني في كوز”، الأمر الذي دفع دار الأوبرا لعدم الاستعانة بها مرة أخرى في أي من الحفلات التي تنظمها.

 

الوطن

التعليقات


yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale yeezy boost 350 for sale yeezy sply 350 yeezy 350 for sale