أسهم مصر تربح 223 مليار جنيه خلال 2017..

31 ديسمبر 2017, 6:01 م

 

 

 

ساعات قليلة تفصلنا عن عام ميلادي جديد لتطوى صفحات 2017 الذي كان زاخراً بالقرارات والأحداث الاقتصادية التي دعمت البورصة المصرية لبلوغ أعلى مستوى تاريخي مصحوبا بزيادة قيم التداول، مستفيدة من التأثير الإيجابي لقرار التعويم.

وقرر البنك المركزي المصري، يوم الخميس 3 نوفمبر 2016، تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار، وفقاً لآليات العرض والطلب، كما تقرر زيادة أسعار الفائدة بواقع 300 نقطة.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة منذ بداية العام بنحو 21.66% عند مستوى 15019 نقطة ( قرب أعلى مستوى في تاريخه) رابحاً نحو 2674.25 نقطة.

وبلغت قيمة التداول على المؤشر الثلاثيني نحو 191.1 مليار جنيه، عبر 61.6 مليار سهم.

وارتفعت القيمة السوقية بالبورصة المصرية منذ يناير الماضي بنحو 223.3 مليار جنيه، حيث ارتفعت من 598.35 مليار جنيه مليار جنيه إلى 824.91 مليار جنيه.

ويُشار إلى أن رأس المال السوقي ارتفع خلال العام لأعلى مستوياته منذ 2008 فوق مستويات 828 مليار جنيه.

وتوقع محللون لـ”مباشر” استمرار الأداء الإيجابي للبورصة وتحقيق مستويات تاريخية جديدة خلال العام المقبل باعتبار 2018 عام البورصة، وذلك بدعم الطروحات الحكومية المرتقبة مستهدفة جذب نحو مليون مستثمر جدد مع كل طرح حكومي.

وأضاف المحللون، أن البورصة المصرية اقتربت من الانتهاء من تأثير التعويم لتبدأ في عكس نتائج الإصلاح الاقتصادي وليس أداء التعويم فقط.

وأوضح المحللون أن المستثمرين الأجانب كانوا العامل المساعد للبورصة بعد التعويم، متوقعين استمرار جاذبية البورصة لهم بعد الطروحات الحكومية.

استمرار القمم التاريخية

أوضح سعيد الفقي إن البورصة المصرية كانت أولى القطاعات بالدولة التي تأثرت إيجابياً بالإصلاحات الاقتصادية خلال 2017 مما أدى إلى وصول المؤشر الرئيسي للبورصة إلى مستويات تاريخية اعلى 15 ألف نقطة.

وأشار الفقي إلى أن قرار التعويم خلق من البورصة المصرية أرض خصبة للمستثمرين الأجانب نتيجة انخفاض أسعار الأسهم المصرية بعد التعويم بنحو 100%.

وقالت البورصة المصرية إن سوق الأسهم المصرية كانت الأعلى نمواً بين الأسواق العربية في 2017، بزيادة 19% عن العام الماضي، في ظل الرواج القوي الذي شهدته عمليات التداول مع تبني البلاد برنامج إصلاحي برعاية صندوق النقد الدولي.

وتوقع الفقي، استمرار البورصة المصرية في تحقيق قيم تاريخية خلال 2018 خاصة مع ظهور نتائج الاصلاح الاقتصادي بصفة عامة وتنفيذ برنامج الطروحات الحكومية التي تم الإعلان عنها والتي ستكون دعما قويا لنشاط سوق الاسهم عبر جذب شرائح جديدة من المستثمرين.

وتنفذ الحكومة برنامجاً لطرح 24 شركة تابعة لقطاع الأعمال العام في البورصة، وذلك ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أقره صندوق النقدي الدولي لمنح مصر قرضاً بقيمة 12 مليار جنيه خلال 3 سنوات.

وتوقعت المجموعة المالية – هيرمس، أن تصبح مصر أفضل وجهه للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال 2018، في ظل مؤشرات على ارتفاع مؤشر البورصة الرئيسي بنسبة 20% إلى 17 ألف نقطة في هذا العام.

وأشار المحلل الفني إلى مشير إلى أنه عند طرح المصرية للاتصالات دخل نحو مليون مستثمر جديد بالبورصة المصرية وهو المنتظر في الطرح الحكومي الأول المقرر خلال الربع الأول من 2018.

“السبعيني” الأبرز خلال 2017

ومن جانبه توقع هشام حسن رئيس التحليل الفني في بنك الاستثمار أكيومن مزيد من الارتفاعات للبورصة المصرية خلال 2018 وذلك مع استقرار الوضع الاقتصادي الحالي وبدء المركزي في تخفيض أسعار الفائدة مما يدعم أداء البورصة بالفترة المقبلة.

وأشار رئيس التحليل الفني إلى أن صدى التعويم سيبدأ في الاندثار خلال العام المقبل مع انعكاس الاقتصاد الحقيقي وليس ارتفاعات نتيجة انخفاض قيمة الجنيه.

وتابع هشام حسن: أنه رغم الارتفاع الكبير الذي حققه المؤشر الرئيسي للبورصة إلا أنه مازال لم يعبر بعد عن تأثير التعويم لافتاً إلى تراجع المؤشر بالدولار، مما يؤكد على استمرار جاذبية البورصة المصرية للمستثمرين الأجانب التي مازالت فرصة كبيرة للاستثمار بعد تراجع قيمة الأسهم عقب التعويم.

وبلغت مشتريات الأجانب بالبورصة نحو 7.4 مليار جنيه خلال 2017، فيما بلغت 13 مليار جنيه منذ نوفمبر 2016.

وأكد المحلل أن أسهم مؤشر السبعيني كانت الأكثر استفادة وبروزاً خلال 2017 خاصة أسهم قطاع الأسمدة والأسهم الحكومية، لافتاً إلى أن بعض أسهم المؤشر ارتفعت بنسبة وصلت إلى أكثر من 200% خلال العام.

ومنذ بداية العام صعد ايجي اكس 70 بنسبة 78.59% عند مستوى 827.66 نقطة رابحاً نحو 364.22 نقطة، بقيمة تداول بلغت 52.8 مليار جنيه.

وأوضح المحلل أن من بين تلك الأسهم كان غاز مصر، والسويدي وأبوقير، ومصر للألومنيوم وغيرهم من مكونات المؤشرات التي حققت ارتفاعات فاقت الأسهم القيادية.

وأشار المحلل إلى أن المؤشر الرئيسي للبورصة مؤهل خلال الفترة المقبلة لاستهداف مستويات جديدة خاصة مع ارتفاع التجاري الدولي بعد موافقة البنك المركزي المرتقبة لتوزيع أسهم مجانية.

واستحوذ المصريون على 72.6% من إجمالى التعاملات خلال 2017، فيما استحوذ الأجانب والعرب على 17.4% و9.9% على الترتيب ، وفقاً لبيانات مباشر برو.

واتجهت تعاملات الأفراد خلال العام الجاري، للبيع بصافي 15.5 مليار جنيه ليستحوذوا على 55.9%، فيما اتجهت المؤسسات للشراء بذات القيمة ليستحوذوا على 44.1%.

وعلى مستوى البنك التجاري الدولي صاحب أكبر وزن نسبي في البورصة صعد بنسبة 5.84% عند سعر 77.35 جنيه، بقيمة تداول بلغت 20 مليار جنيه.

واختتم رئيس التحليل حديثه قائلاً “إن عام 2018 يعد اختبار حقيقي للبورصة على قدرتها.

 

 

 

 

مباشر

(Visited 6 times, 1 visits today)

التعليقات