استهدفت مجموعة مسلحة مجهولة صباح اليوم الجمعة منزل وزير الدفاع بحكومة الوفاق الليبية، مهدي البرغثي، في ضاحية جنزور غرب #طرابلس، ما أسفر عن خسائر مادية بالمنزل الذي كان الوزير بداخله لحظة الهجوم.

وبحسب الصور ومقاطع الفيديو المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الهجوم تم في حدود الساعة الرابعة والنصف من صباح اليوم واستخدم فيه المسلحون الرصاص وقذائف “آر بي جي” تجاه المنزل، قبل أن يلوذوا بالفرار بعد تدّخل الحرس الخاص بالوزير.

ويأتي هذا الهجوم بعد تصاعد الخلافات بين رئيس المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج ووزير دفاعه مهدي البرغثي، بعد قرار الأول بعدم التعامل مع الوزير، أو تنفيذ أي قرارات له بخصوص المؤسسة العسكرية، بسبب استمرار إيقافه عن العمل، كما أرسلت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، خطاباً إلى السفارات والبعثات والقنصليات الليبية في الخارج، دعت فيه إلى عدم التقيد بأي مراسلات من قبله.

وكان فايز السراج أصدر قراراً بإيقاف وزير الدفاع مهدي البرغثي عن العمل في شهر مايو من العام الماضي، على خلفية مقتل أكثر من 140 من قوات #الجيش_الليبي في قاعدة براك الشاطئ جنوب #ليبيا، في هجوم شنته قوات موالية لحكومة الوفاق، بتنسيق مع البرغثي.