أبرز 13 مشهدًا في «قمة القدس» بالسعودية

16 أبريل 2018, 12:38 م

اختتمت أمس بمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي “إثراء” بالظهران أعمال القمة العربية العادية الـ29 “قمة القدس”، والتي عقدت برئاسة العاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز.

وترصد “فيتو” أبرز 13 مشهدًا فيها:

1- أقرت القمة مشاريع القرارات التي كانت مدرجة على جدول أعمالها وتتضمن 18 بندًا تتناول مختلف الملفات والقضايا العربية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما صدر عن القمة “إعلان الظهران” الذي يعكس وجهة نظر القادة العرب في جميع الملفات المتعلقة بقضايا المنطقة.

2 – ترأس وفد مصر في أعمال القمة الرئيس عبد الفتاح السيسي ،حيث حظيت القمة بمشاركة واسعة من قبل القادة العرب، كما شارك فيها عدد كبير من مسئولي المنظمات والتجمعات الإقليمية والدولية.

3- لم يشارك أمير قطر تميم بن حمد في أعمال القمة العربية، حيث تعد عدم مشاركة أمير قطر في القمة لترأس وفد بلاده وتخفيض مستوى التمثيل بهذا الشكل، دليلا على استمرار الخلاف القائم وفشل جهود رأب الصدع وحل الأزمة الخليجية.

4 – غاب عن القمة بسبب الظروف المرضية كل من السلطان قابوس سلطان عمان ومثله فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشئون مجلس الوزراء بسلطنة عمان والشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات ومثله الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ومثله رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح.

5- حضر القمة الرئيس السيسي ومحمد الباجي السبسي رئيس تونس، والملك عبد الله عاهل الأردن والرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس السوداني عمر البشير ورئيس مجلس الأمة الجزائري عبد الله صالح ورئيس جمهورية القمر الاتحادية، وإسماعيل عمر جيلية، رئيس جيبوتي ومحمد فؤاد معصوم، رئيس العراق ورئيس الصومال محمد عبد الله محمد وميشال عون رئيس لبنان.

كما شارك في القمة رئيس موريتانيا محمد ولد عبد العزيز وفهد بن محمود سعيد من سلطنة عمان مندوب السلطان قابوس ورئيس اليمين عبد ربه منصور هادي والأمير رشيد بن حسن الثاني ممثل ملك المغرب وفايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية وحمد بن عيسى عاهل البحرين والشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد.

6- بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رسالة إلى جامعة الدول العربية، حيا خلالها أعضاء جامعة الدول العربية، وقال إن روسيا على استعداد لتطوير التعاون مع جامعة الدول العربية لضمان الأمن الإقليمي.

وقال بوتين: “روسيا مستعدة لتنمية التعاون الكامل مع الجامعة العربية من أجل ضمان الأمن الإقليمي”.

وأضاف الرئيس الروسي خلال رسالته: آمل أن تتطور الظروف بعد تدمير القوى الأساسية لـــ “داعش” في سوريا والعراق سنستطيع أن نعمل معًا على تكثيف عمليات التسوية السياسية وإعادة الإعمار في مرحلة ما بعد النزاع في هذه البلدان وحل المهام الإنسانية العاجلة.

7- قال عادل الجبير وزير الخارجية السعودى إن سبب عدم إدراج ملف أزمة قطر مع دول الرباعي العربى على جدول أعمال القمة العربية لكونها قضية محدودة جدًا وليست كبيرة ومعنى بها دول الخليج العربى.

وأضاف أنها ستحل داخل دول الخليج العربى وأن القطريين إن غيروا مواقفهم وأوقفوا تمويل الإرهابيين وأوقفوا اللغة المتطرفة فالباب مفتوح لحل المشكلة.

وتابع عادل الجبير: إن نفذت قطر ما ذكرناه سلفا فإننا سنتوسط لوجود حل.

وقال: قطر استضافت عددا من العلماء المتطرفين وروجوا لأفكارهم المتطرفة عبر وسائل الإعلام القطرية، مشيرًا إلى أن الدوحة تقدم تمويلًا للجماعات الإرهابية بعدد من الدول العربية.

واستطرد وزير الخارجية السعودية قائلًا: حصلنا على تسجيلات تشير إلى أدلة بتجنيد أعداد كبيرة من المتطرفين لنسف الاستقرار في المملكة العربية السعودية وتغيير النظام في عدد من الدول وهذا خطأ.

وقال: “القضية القطرية ترتبط بمجلس التعاون الخليجى وهذا هو المكان الذي يجب أن تعود إليه وهي ليست قضية تعني بها جامعة الدول العربية ولهذا لم تدرج في جدول الأعمال”.

8- أظهرت مجموعة لقطات نبذ مندوب قطر سيف البوعينين، خلال كواليس لقاءات القادة على هامش اجتماعات القمة العربية، وظهر مندوب قطر والذي ترأس وفد بلاده في القمة بسبب عدم مشاركة الأمير تميم بن حمد وقوفه بعيدا عن القادة خلال تبادل التحيات الأخوية وعكست الصور الوضع المهين للشقيقة المنبوذة بسبب إصرارها على دعم الإرهاب.

9 – ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، كلمة قوية خلال القمة العربية أمس الأحد، تناول فيها التحديات والأوضاع بالمنطقة، وخلال كلمته قال الرئيس: “إن مصر لن تقبل قيام عناصر يمنية بقصف الأراضي السعودية بالصواريخ “الباليستيكية” باعتباره تهديدًا للأمن القومي العربي” وذلك في إشارة إلى الصواريخ التي يطلقها الحوثيون على المملكة في الآونة الأخيرة، وتتهم الرياض طهران بأنها وراء تهريب هذه الصواريخ إلى الحوثيين.

سرعان ما انتشر مصطلح الصواريخ “الباليستيكية” وأثار العديد من التساؤلات بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الصورايخ “الباليستيكية”، هو الاسم العلمي العسكري للصواريخ “الباليستية” وهو بالإنجليزية ntercontinental” Ballistic Missile أو ICBM” والمقصود بها الصواريخ بعيدة المدى ولكن الاسم الشائع بين العامة هو “الباليستية” ولكن نطق الكلمة وفق الاسم العلمي العسكري لها ولم ينطقها بالاسم الشائع.

10 – سيلفي رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الأشهر بين ضيوف القمة.

11 – كما نشر سعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي السعودي صورة لمائدة عشاء جمعت القادة العرب المشاركين في القمة العربية التي عقدت بالظهران بالمملكة العربية السعودية والتي اختتمت أعمالها مساء الأحد.

ضمت الصورة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي والرئيس عبد الفتاح السيسي والملك حمد بن عيسى ملك البحرين والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، والشيخ محمد بن راشد حاكم دبي وتركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة في السعودية وسعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي واللواء عباس كامل القائم بعمل رئيس المخابرات المصرية.

ولاقت الصورة إعجاب المغردين العرب وتفاعلوا معها وكانت تعليقاتهم معبرة عما تحويه من معان جميلة وما تجسده من تآلف وتكاتف وأخوة ومحبة بين القادة العرب حيث كانت ابتساماتهم حاملة عنوانا واضحا وصريحا وهو أنهم على قلب رجل واحد.

وأكد المغردون أن الصورة بسيطة وتلقائية وعفوية وتعكس حالة الوفاق بين قادة الأمة العربية، مشيرين إلى أن قمة الظهران ستمثل نقطة انطلاق قوية لحل قضايا المنطقة وتحقيق تطلعات الشعوب العربية ورغبتها في الاستقرار والتنمية والرخاء ومواجهة التحديات والمخططات التي تستهدف العرب وأمنهم واستقرارهم واستقرار دولهم.

12 – سخر المشرف على مركز الدراسات الشئون الإعلامية في الديوان الملكي سعود القحطاني من السفير سيف بن مقدم البوعينين مندوب دولة قطر الدائم لدى جامعة الدول العربية الذي ظهر منفردا وحيدا.

وكتب القحطاني تغريدة على حسابه الشخصي في “تويتر” قال فيها: “ممثل الشق الشرقي لجزيرة سلوى (قطر سابقًا) في القمة العربية منبوذًا لوحده في أقصى يمين الصورة.

كل الحضور رؤساء دول ووزراء ورؤساء وفود يتبادلون الكلام الودي ومشاعرهم الأخوية إلا هو يكلم نفسه، وبين عينيه أيدي تنظيم الحمدين الملطخة بدماء الشعوب”.

13 – كشفت المملكة العربية السعودية حقيقة ما تردد بشأن أن اختيار مدينة الظهران لانعقاد القمة العربية، والذي جاء بسبب تهديد صواريخ جماعة “أنصار الله” لمناطق أخرى في المملكة على غرار العاصمة الرياض.

ونفى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير هذه الأنباء، وأوضح أن “اختيار المنطقة لا علاقة له بصواريخ الحوثيين والتي يمكن أن تصل إلى مدينة الظهران بل وقع الاختيار على الظهران باعتبارها الأنسب لتنقل الزعماء العرب بين مقر انعقاد القمة، والمنطقة التي تشهد مناورات درع الخليج”.

يذكر أن مناورات درع الخليج ستختتم، اليوم الإثنين، بحضور عدد من الزعماء العرب في منطقة الجبيل القريبة من مدينة الظهران، حيث عقدت القمة العربية.

 

فيتو

(Visited 3 times, 1 visits today)

التعليقات