جثمان “قتيل فيتربو” يصل مطار القاهرة.. وأسرته: لم ينتحر

10 أغسطس 2018, 8:36 م

 

 

على الرغم من وصول جثمان المواطن المصرى «حسن رمضان مخيمر»، ٢٠ عامًا، من إيطاليا إلى مطار القاهرة، أمس، تمهيدًا لدفنه بمسقط رأسه فى قرية «السولمة» بمركز مطوبس، بكفر الشيخ، ‏إلا أن الشكوك لم تُدفن مع الجثمان، ولا تزال الأسرة تشكك فى الرواية الإيطالية حول انتحاره فى السجن.‏
وأرجعت السلطات الإيطالية سبب الوفاة إلى «مضاعفات محاولة انتحاره شنقًا داخل محبسه»، فى سجن مدينة «فيتربو» الإيطالية، التى تقع شمال مقاطعة «لاتسيو»، مشيرة إلى أنهم نقلوه للمستشفى فى ‏محاولة لإنقاذه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة هناك منذ عدة أيام.‏
وأضافت أن «مخيمر» وصل إيطاليا على متن قارب هجرة غير شرعى منذ ٦ سنوات، ولأنه قاصر أُودع مدرسة مخصصة للأطفال، وتم تعليمه اللغة الإيطالية، ثم عمل بمطعم، ثم مغسلة، قبل أن ينتقل ‏لمدينة «فيتربو»، ويتم القبض عليه فى واقعة سرقة، ويُعاقب بالسجن لمدة عامين.‏
فى المقابل، تصر أسرة «مخيمر» على أن رواية السلطات الإيطالية كاذبة، وأنه مات مقتولًا نتيجة التعذيب داخل محبسه، مؤكدة أن القضية كانت ملفقة، وكان من المقرر أن يخرج ابنهم من السجن بداية ‏سبتمبر المقبل، ما ينفى رواية انتحاره.‏
وقال فخرى مخيمر، عم المتوفى، إن الطائرة التى حملت الجثمان وصلت مطار القاهرة فى تمام الساعة الواحدة ظهرًا، وإن والدته وأعمامه حرصوا على الحضور لاستلام الجثمان، ودفنه بمقابر ‏الأسرة.‏
وأضاف العم، لـ«الدستور»: «الأسرة لا تملك إلا أن تقول حسبنا الله ونعم الوكيل فى دم ابننا»، مؤكدًا أنه أبلغهم فى آخر اتصال له بأن هناك شخصًا يضطهده داخل السجن».‏
فى السياق نفسه، طالبت الأسرة، السلطات المصرية، بالاستمرار فى الضغط على نظيرتها الإيطالية للكشف عن حقيقة الواقعة.‏

الدستور
(Visited 3 times, 1 visits today)

التعليقات