بعد فرنسا.. تونس تهدد بشن احتجاجات “السترات البيضاء”

6 ديسمبر 2018, 3:39 م

هدد رئيس نقابة التعليم الثانوي في تونس، اليوم الخميس، بشن احتجاجات لأصحاب “السترات البيضاء” في حال اتخذت الحكومة إجراءات ضد أجور المعلمين ردا على مقاطعة الامتحانات.

وقاطع المدرسون منذ يوم الإثنين الماضي الامتحانات في أغلب معاهد المرحلة الثانوية بدعم من نقابة التعليم الثانوي التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل.

والتوتر قائم بين الحكومة والقطاع منذ ثلاث سنوات، بسبب خلافات حول الزيادة في المنح الخاصة والترقيات المهنية وتدني ظروف العمل في المؤسسات التعليمية، بجانب اتهام النقابة لوزارة التربية بالتنصل من اتفاقات سابقة.

وقال الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي اليوم إن الدروس مستمرة لكن تم تأجيل الامتحانات لحين الدخول في مفاوضات حول مطالب المعلمين.

وأضاف اليعقوبي في تصريحه لإذاعة جوهرة الخاصة اليوم: تطالب النقابة بمفاوضات جدية.

وبينما هددت وزارة التربية باتخاذ إجراءات قانونية ضد مقاطعة الامتحانات، فإن اليعقوبي حذر من هذه الخطوة، مشيرا إلى إمكانية خروج احتجاجات لأصحاب “السترات البيضاء” في خطوة مشابهة لتحرك أصحاب “السترات الصفراء” في فرنسا.

وقال اليعقوبي “التصعيد سيواجه بتصعيد، عندما تقرر الحكومة اقتطاع الأجور فإن المعلمين لن يصمتوا، سنخرج إلى الشارع إذا تم المساس بأجور المعلمين. هذا حقنا الطبيعي”.

وتشهد عدد من المعاهد في بعض المدن التونسية احتجاجات من أولياء أمور التلاميذ، فيما عمد محتجون من التلاميذ إلى إضرام النار في العجلات المطاطية وسط الطرق.

وشهد معهدان على الأقل في ولاية القيروان اليوم أعمال عنف تسببت في إصابة أستاذ وتلميذ.

ويعاني قطاع التعليم العمومي في تونس من متاعب ترتبط بتدهور البنية التحتية ونقص المدرسين، بالإضافة إلى تفشي ظاهرة الانقطاع المبكر عن التعليم، والتي قدرت بنحو 100 ألف منقطع سنويا.

وكان الاتحاد العام التونسي للشغل نفذ يوم 22 نوفمبر الماضي إضرابا عاما في الوظيفة العمومية، شمل أكثر من 650 ألف موظف إثر تعثر المفاوضات مع الحكومة لرفع الأجور.

وقرر الاتحاد الدخول في إضراب عام آخر في القطاع العام والوظيفة العمومية يوم 17 يناير المقبل.

 

الدستور

(Visited 2 times, 1 visits today)

التعليقات