فرنسا تواجه لحظة خطيرة.. واحتجاجات جديدة ضد ماكرون

6 ديسمبر 2018, 4:20 م

حذّر جيرالد دارمانان وزير الميزانية الفرنسي، اليوم الخميس، من أن بلاده تواجه “لحظة خطيرة”، وذلك بعد احتجاجات استمرت لأسابيع بقيادة ذوي السترات الصفراء وخلّفت مئات المصابين.
وكانت الحكومة أعلنت أمس الأربعاء إلغاء زيادة الضرائب على الوقود، التي كانت السبب في اندلاع الاحتجاجات على مستوى البلاد، وذلك بهدف تهدئة الغضب قبل مظاهرة مقرر تنظيمها في باريس يوم السبت.
وكانت العاصمة الفرنسية باريس مسرحًا للاحتجاجات الأشد عنفًا خلال الأسابيع القليلة الماضية.
وعلى الرغم من قرار إلغاء زيادة الضرائب، قال دارمانان لمحطة “فرانس إنتر” إن الحكومة ستحافظ على أوضاعها المالية لعام 2019، مضيفًا أن إلغاء الضرائب سيكلف الحكومة أربعة مليارات يورو.
ووقعت اشتباكات جديدة بين الشرطة الفرنسية وطلبة المدارس الثانوية خلال مظاهرات في مدينة مارسيليا الفرنسية اليوم الخميس.
ونظّم عشرات الآلاف من الشباب وطلبة المدارس الثانوية مظاهرات حاشدة ضد إصلاحات حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مارسيليا.
وشارك أساتذة الطلبة في تظاهراتهم ضد إصلاحات ماكرون، وأحداث العنف التي وقعت خلال الأيام القليلة الماضية بين الشرطة وبعض مُثيري الشغب خصوصًا في الشانزليزيه وميدان النصر.
صدى البلد
(Visited 2 times, 1 visits today)

التعليقات