يناير المصالحة.. تصريحات هادئة تؤشر على قرب انتهاء أزمة قطر

18 ديسمبر 2018, 1:58 م

بدأت تتصاعد المؤشرات على مصالحة خليجية وشيكة مع قطر، في ظل تبادل التصريحات الهادئة بين أطراف الأزمة والحديث عن الاستعداد للحوار، وسط ضغوط تمارسها الكويت والولايات المتحدة بهدف رأب الصدع في الحائط الخليجى.

الوسيط الكويتى
وكشف وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عن وجود مباحثات سعودية كويتية بشأن إمكانية حل الأزمة الخليجية.

وقال محمد بن عبد الرحمن، في مقابلة مع قناة “CNBC” الأمريكية، الأحد الماضي، إن “هناك مباحثات بين السعودية والكويت حول إمكانيات حل الأزمة غير أن الموقف الواضح أنه لا يوجد تقدم في موقف دول المقاطعة لحل الخلاف القائم، فيما تحافظ قطر على موقفها وتدعم الوساطة الكويتية”.

وزعم، على أن “بلاده لم تتغيب أبدا عن المشاركة في أنشطة مجلس التعاون الخليجي وفعالياته”، منوها بالدعوة التي وجهها أمير الكويت صباح الأحمد الصباح في القمة الخليجية التي عقدت مؤخرا في الرياض، لتجاوز الأزمة والجلوس إلى طاولة الحوار.

وكان وزير الخارجية القطري جدد، في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في الدوحة، الأحد الماضي، ترحيب بلاده بالمبادرة الكويتية لحل الأزمة، باعتبارها مركزا لكل المبادرات التي أطلقها الأصدقاء، مثمنا الدعم الذي أظهرته الأمم المتحدة منذ اللحظة الأولى للوساطة الكويتية باعتبارها الأداة الأكثر مصداقية وموثوقية لحل هذا الوضع”.

تدخل أوروبي
في سياق متصل، نفى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وجود مبادرة من الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر حول مصالحة قطر، مضيفا أن اقتراح بلغاريا بعقد مؤتمر مجرد مساهمة منها، ولابد من أخد موافقة جميع الدول الأوروبية على ذلك، إضافة إلى أطراف الأزمة.

بدوره، ثمّن وزير الدولة لشئون الشرق الأوسط وأفريقيا البريطاني أليستر بيرت، الجهود التي تؤديها الكويت بقيادة الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح لإنهاء الأزمة الخليجية، والمحافظة على وحدة كيان مجلس التعاون، وذلك وفقا لصحيفة “الجريدة” الكويتية.

وشدد بيرت على أن بلاده تدعم حل هذه الأزمة، وبقاء كيان مجلس التعاون، معربا عن أمله “أن يشهد عام 2019 حلا ينهي الخلاف، وكلما كان الحل أسرع كان أفضل”.

اليوم الوطنى
بدور أكد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، عمق ومتانة العلاقات الكويتية القطرية.

وقال الخالد، في تصريح للصحفيين على هامش حفل استقبال أقامته السفارة القطرية لدى البلاد بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لقطر، إن “العلاقة الكويتية القطرية قوية ومتينة يرعاها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وأخيه أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ويدعمها الشعبان الشقيقان”، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

القمة الخليجية الأمريكية
إلى ذلك أعرب السفير الأمريكي لدى الكويت لورانس سيلفرمان، عن ارتياح بلاده لانعقاد القمة الخليجية في موعدها.

وأوضح سيلفرمان، في تصريحات لصحيفة “الراي” الكويتية، أن “التحديات التي تواجهها دول مجلس التعاون كثيرة في المنطقة، خصوصًا من إيران في الوقت الحالي، ولهذا نعتقد أننا بحاجة لمجلس تعاون قوي وموحد”، مشيرا إلى أنه “لم يتم تحديد موعد رسمي للقمة الخليجية — الأمريكية حتى الآن”.

فيتو

(Visited 1 times, 1 visits today)

التعليقات