كواليس عودة بث قنوات «Bein sport» والمفاوضات المستمرة مع النايل سات

10 يناير 2019, 12:40 م

أنهت الشركة المصرية للقنوات الفضائية “cne” أزمتها مع قنوات “Bein sport”، وأعادت البث للمشتركين، ظهر أمس الأربعاء، بعد تجديد التعاقد بينهما على توزيع وتسويق اشتراكات باقة قنوات “Bein” المشفرة، حسب بيان للشركة المصرية التي أشارت إلى أن هذه خطوة تأتي من جانبها للحفاظ على تعاقداتها مع المشتركين من الجمهور المصري، وتلبية لرغبتهم في متابعة البطولات الرياضية التي تحتكرها القنوات الرياضية القطرية، لكن وفقا لمصادر مطلعة فإن المفاوضات لا تزال مستمرة بين الشركة القطرية والشركة المصرية للأقمار الصناعية “نايل سات” لتجديد تعاقد بث مجموعة قنوات “Bein” عبر القمر المصري.

وأعلنت إدارة القنوات القطرية، قبل عامين، عن نقل جميع قنواتها إلى القمر القطري “سهيل سات”، وفي المقابل أعلن الجانب المصري التزمه بشرط التعاقد مع النايل سات لقيام الـ”cne” بالتعاقد على توزيع وتسويق القنوات المشفرة داخل مصر، لأنها الشركة الوحيدة التي تملك حقوق توزيع تلك القنوات، بما يحرم الشركة القطرية من سوق يعرف إعلاميا باسم “أصحاب شاشة الـ100 مليون”، وهو أكبر سوق للقنوات في الوطن العربي، ولكن لم يمنع هذا الشرط القنوات القطرية عن اعتزامها مغادرة القمر المصري نايل سات، وهو ما فجر الأزمة الحالية، حسب المصادر المطلعة.

وأشارت المصادر إلى أن “Bein sport” طرحت فكرة بث إرسالها عبر القمر الفرنسي “يوتل سات” كبديل للنقل عبر سهيل سات، وهو ما رفضته شركة “cne” بشكل قاطع، لتدخل بذلك المفاوضات لمنطقة أكثر إظلام، وتنتهي بقطعها لإرسال القنوات من المصدر، أمس الأول، كما جاء في بيان الشركة المصرية للقنوات الفضائية.

ومن جانبه، قال محمد أحمدين، رئيس الـ”cne”، إن الشركة أنهت إجراءات تعاقدها مع القنوات القطرية حرصا منها على تقديم الخدمة للمشاهد المصري، خاصة وأن الشركة القطرية تملك مجموعة من البطولات الرياضية المهمة التي ينتظرها محبي الرياضة حول العالم، ومنها بطولة الأمم الإفريقية حتى عام 2026، وكأس العالم حتى عام 2022، وغيرها من دوريات كرة القدم الكبرى في أوروبا.

وأوضح أحمدين أن شركته تقوم حاليا ببث القنوات من خلال النايل سات وسهيل سات معا، وذلك لحين انتهاء المفاوضات الجارية حاليا بين النايل سات ومجموعة “Bein sport” على بث القنوات الـ10 عبر القمر الصناعي المصري.

يذكر أن تعاقد قنوات “Bein sport” مع النايل سات و”cne” انتهى مع بداية يناير الجاري، حيث كانت المجموعة القطرية تدفع 10 ملايين دولار سنويا نظير نقل القنوات على النايل سات، إضافة إلى نسبة التسويق التي تحصل عليها شركة الأقمار الصناعية نظير توزيع كروت فك الشفرة.

ولكن مصادر مطلعة أكدت أن حسابات الشركة القطرية ليس لها علاقة بالمسألة المادية، ولكنها تسعى لسحب البساط من النايل سات، خاصة وأن خسارتها كانت ستصبح أكبر في حالة وقف تسويق قنواتها في مصر التي تمثل أكبر سوق عربي.

الشروق
(Visited 3 times, 1 visits today)

التعليقات