بومبيو يتعهد بدعم سلوفاكيا ضمن جولة لمواجهة نفوذ روسيا والصين

12 فبراير 2019, 4:09 م

 

 

تعهد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، بدعم واشنطن لأمن واقتصاد سلوفاكيا، وذلك في آخر محطة ضمن جولته في وسط أوروبا الهادفة لوضع حد للنفوذ الروسي والصيني المتنامي.

وقال بومبيو، أول وزير خارجية أميركي يزور سلوفاكيا منذ 14 عاما، للرئيس السلوفاكي أندري كيسكا لدى لقائهما “مر وقت طويل جدا منذ انخرطت الولايات المتحدة بعمق في هذه المنطقة”.

وبعد يوم من محادثات أجراها في المجر، يسعى بومبيو للتأكيد على دور الولايات المتحدة في انهيار الشيوعية قبل ثلاثة عقود في المنطقة، في وقت بات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحظى بتأييد متزايد في شرق أوروبا.

ورحب “بومبيو” بخمسة معتقلين سياسيين سابقين عند نصب تذكاري لما يعرف بـ”بوابة الحرية” على الحدود مع النمسا، حيث قتل 400 شخص بين العام 1945 و1989 أثناء محاولتهم الفرار من تشيكوسلوفاكيا آنذاك.

وقال بومبيو “بات الناس والبضائع والمعلومات يعبرون اليوم بحرية في ذات المنطقة التي كانت تنتشر فيها الأسلاك الشائكة والجنود”.

وأضاف “وقفت الولايات المتحدة مع شعب سلوفاكيا كصديق وشريك على مدى السنوات الـ30 الماضية وسنواصل الوقوف إلى جانبكم لعقود مقبلة”.

وتابع “نيابة عن الولايات المتحدة، أنا فخور بالوقوف بشكل راسخ مع شعب سلوفاكيا وأوروبا للتأكيد على الالتزام بمستقبل أكثر ازدهارا وأمانا والأهم أنه عظيم”.

وفي حين يعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن إعجابه ببوتين، فإن إدارته ترى في الرئيس الروسي خصما وتسعى للبحث عن بدائل للدول الأوروبية لصادرات الطاقة الروسية.

وذكر مسؤول أميركي رفيع يرافق بومبيو أن إدارة ترامب تسعى لوضع استراتيجية مشابهة لتلك التي اتبعتها في آسيا، حيث عملت واشنطن على مدى سنوات لوضع حد لهيمنة الصين.

وقال المسؤول للصحفيين إن الاستراتيجية “تركز على المناطق الأكثر عرضة لنفوذ منافسينا الصينيين والروس حيث نريد الانخراط بشكل أكبر دبلوماسيا وعسكريا وثقافيا”.

وشدد على أن الولايات المتحدة تسعى لتعزيز استقلالية الإعلام في وسط أوروبا في ظل القلق بشأن تراجع حرية الصحافة.

 

الدستور

(Visited 1 times, 1 visits today)

التعليقات