الحرب بين إيران وأمريكا.. سلاح عربي مكون من 125 طائرة يحمي طهران

20 مايو 2019, 11:04 م

تشهد منطقة الخليج العربي المزيد من التصعيد بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، على خلفية العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران، وهدد الرئيس الأمريكي الجانب الإيراني من مغبة استهداف أي أهداف أمريكية، فيما طالبت طهران الجانب الأمريكي بالحديث معها باحترام وعدم استخدام لغة التهديد معها.

ويذهب بعض المراقبين للوضع المتوتر في المنطقة إلى أن الوضع قد يتطور لمواجهة محدودة بين الجانبين، لكن المثير في الأمر أنه لو وقعت مواجهة فسوف تستعمل إيران سلاحا عربيا موجودا لديها في الحرب.

السلاح العربي الذي يدور الحديث بصدده هو طائرات مقاتلة واعتراضية عراقية استولت عليها إيران عنوة من العراق الذي وضعها هناك كوديعة لحمايتها من التدمير أثناء حرب تحرير الكويت.

وتعود بدايات القضية إلى نهاية الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت 8 سنوات منذ عام 1980-1988″ ثم الموافقة على وقف إطلاق النار بناء على قرار قرار مجلس الأمن 598 الذي صدر أواخر عام 1987.

ومع بداية الخليج الثانية، يبدو أن العراق لاحظ أن قدرات قواته الجوية لا تتناسب مع قدرات القوات الجوية المشاركة في حرب تحرير الكويت أو “حرب الخليج الثانية”، فقرر أن ينقل طائراته إلى إيران لكي يحميها من التدمير.

يقول مسؤولون أمريكيون إن لجوء الطائرات العراقية إلى إيران لم تكن عملية انشقاق أو عملية فوضوية أو هروب بل كانت عملية منظمة تمت من أجل حماية سلاح الجو العراقي حيث كانت طائرات النقل العسكري أول من لجأ إلى إيران بحماية المقاتلات العراقية وبعد إتمام المهمة بأيام بدأ لجوء الطائرات العراقية فى مجموعات صغيرة.

وراقب الأمريكيون عملية انتقال الطائرات العراقية إلى إيران، ووصل عدد الطائرات العراقية التي انتقلت إلى إيران حوالي 125 طائرة على النحو التالي: –

24 مقاتلة Mirage F1
4 مقاتلات Mig-23BN
4 مقاتلات Su-20
5 مقاتلات Su-22M2
9 مقاتلات Su-22M3
15 مقاتلة Su-22M4
7 مقاتلات Su-25
7 مقاتلات Mig-23 ML
4 مقاتلات Mig-29B
1 مقاتلة Mig-23 UM
15 طائرة IL-76 بضمنها طائرة الإنذار المبكر عدنان 1
2 طائرة Falcon 20
3 طائرة Falcon 50
1 طائرة Jet star

وتقول إحصائية لوزارة الخارجية العراقية إن عدد الطائرات العراقيه المدنية والعسكرية التي لجأت إلى إيران بلغ 146 طائرة.

وفي عام 1992 أعلنت إيران مصادرتها الطائرات العراقية واعتبارها جزءا من تعويضات حرب الخليج الأولى وقامت بعدها بإدخال الطائرات العراقية إلى قواتها الجوية مع تمويهها بالألوان الإيرانية ورفع العلم الإيراني عليها.

وتشكل الطائرات العراقية جزءا مهما من القوات الجوية الإيرانية حاليا، خاصة وأن إيران كان مفروض عليها حظرا على شراء السلاح طوال السنوات الطويلة الماضية.

صدى البلد
(Visited 2 times, 1 visits today)