“الاستشعار” و”اليود” و”الإنكار الرسمي”.. نيونوكسا على خطى تشيرنوبل

13 أغسطس 2019, 10:45 ص

33 عامًا مرت على انفجار مفاعل تشيرنوبيل، الكارثة النووية الأسوأ في التاريخ، والتي وقعت قرب العاصمة الأوكرانية كييف، والتي كانت تقع تحت سيادة الاتحاد السوفييتي حينها، لتعود إلى الأذهان مرة أخرى بعد الانفجار الذي شهدته مدينة أكينسك، شمالي روسيا، والذي اعترفت موسكو بالطابع النووي له عقب عدة أيامٍ من وقوعه.

الأمر بدأ بانفجار غامض

الأمر بدأ في 5 أغسطس الجاري، في قاعدة نيونوكسا التي افتتحت في 1954 والمخصصة لاختبار صواريخ البحرية الروسية، لتعلن بعدها وزارة الدفاع أن الحادث وقع خلال القيام بتجربة محرك صاروخ يعمل بالوقود السائل، ما أدى إلى وفاة اثنين من الاختصاصيين متأثرين بجروحهما وإصابة ستة آخرين.

 

 

الوطن

(Visited 2 times, 1 visits today)