احذر منها.. 3 رسائل بالبريد الإلكتروني لا تفتحها أبدا

15 نوفمبر 2019, 3:16 ص

يعد أمن الإنترنت مشكلة تهم جميع مستخدميه، إلا أنه مع تطور التكنولوجيا أصبحت حيل قراصنة الإنترنت أكثر تقدمًا، حيث يعمل المتسللون باستمرار لتجديد وتطوير البرامج الضارة التي يخترعونها بطرق مختلفة لاصطياد ضحايهم عن بعد عبر الإنترنت، والتي من أهم أشكال التصيد الاحتيالي عبر الإنترنت هي رسائل البريد الإلكتروني.

وبحسب ما ذكره موقع “androidpit” التقني، يعتبر التصيد الاحتيالي هو شكل من أشكال الاحتيال على جهاز الكمبيوتر والهاتف الذكي، والذي يستخدم فيه القراصنة اساليب مثل الاستهداف المحدد بالبريد الإلكتروني المزيف لخداع ضحايهم وسرقة بياناتهم الهامة، حيث يقنع المستخدم باستخدام واجهة مماثلة لواجهة شركة أو بنك على الإنترنت، ويطالبه بإدخال تفاصيل الاتصال مثل معلومات تسجيل الدخول كالبريد الإلكتروني، أو بيانات الحسابات البنكية الخاصة.

ومن خلال تلك الواجهة تذهب جميع البيانات التي قام المستخدم بإدخالها إلى المتسلل الذي إنشاءها، ويعد التصيد الاحتيالي أحد الأساليب الأكثر شيوعًا في سرقة معلوماتنا الشخصية، حيث يستغل قراصنة الإنترنت رسائل البريد الإلكتروني للإيقاع بضحايهم، لذلك يستعرض لنا موقع “أندرويد بيت” بعض الرسائل الواردة التي يجب عليك عدم فتحها نهائيًا

1. رسائل تأكيد البيانات الشخصية:

لن ترسل إليك أي شركة أو بنك رسالة بريد إلكتروني تطلب منك فيها تأكيد بياناتك الشخصية من خلال إرسال نموذج أو عن طريق الرد على رسالة البريد الإلكتروني أو اتباع رابط معين، إذا كانت مؤسسة ما ترغب في التحقق من هويتك أو أي من بياناتك، فستتم العملية شخصيًا وليس من خلال إرسال رسالة عبر الإنترنت، ما هي إلا رسائل تحمل روابط ضارة تمكن المتسلل من الإستيلاء على معلوماتك الشخصية عبر الإنترنت.

2. رسائل ربح جائزة:

تظهر لبعض المستخدمين رسالة تقول: “مبروك، أنت الفائز المحظوظ بجائزة قدرها مائة ألف دولار”، ولكن كيف يفوز المستخدم أن لم يكن قد دخل في مسابقة ما حتى وأن كانت عبر الإنترنت، وبالتالي تلقيت رسالة بالبريد الإلكتروني تفيد بذلك، أو رسائل البريد الإلكتروني التي تحذرك من أنك ورثت ثروة ضخمة من قريب مجهول، كل هذه الرسائل ضارة الهدف منها هو سرقة بيانات الشخصية أو تثبيت برنامج خبيث على هاتفك الذكي.

3. رسائل جهازك مصاب بفيروس:

توليد الخوف هو استراتيجية فعالة لقراصنة الإنترنت لفعل ما يريدونه، ففي حالة التكنولوجيا أكثر ما يخيف مستخدمي الأجهزة الذكية هو إصابة الجهاز بفيروس، وهو الأمر الذي يستغله المتسلل لإثارة الرعب في ضحاياه من خلال إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني، بأن هاتفه مصاب بفيروس خطير ويجب إزالته فورا.

 

صدى البلد

(Visited 1 times, 1 visits today)