المعلم يطالب النازحين السوريين بالعودة

1 أكتوبر 2012, 11:21 م

 

 

طالب وزير الخارجية السوري وليد المعلم المواطنين السوريين النازحين جراء الأزمة الحالية العودة إلى مدنهم وقراهم، مشيرا إلى أن “الدولة السورية تضمن لهم الأمن والحياة الكريمة”.

وحمّل المعلم مسؤولية الأزمة في بلاده لـ”الجماعات الإرهابية المسلحة المدعومة من أميركا وفرنسا وقطر والسعودية وليبيا ودول أخرى”، حسب تعبيره.

وقال المعلم في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين إن دعوة الرئيس السوري بشار الأسد للتنحي “تدخل سافر في الشأن الداخلي”، مشيرا إلى أن “الشعب السوري هو صاحب الحق في اختيار قيادته عبر صندوق الاقتراع”.

وأكد المعلم أن الحكومة السورية التزمت بتنفيذ خطة المبعوث الأممي السابق كوفي أنان كاملة، مضيفا: “الجماعات المسلحة هي من انتهكت خطة أنان”.

ودعا المعلم “الدول الداعمة للإرهابيين في سوريا” إلى التوقف عن هذا العمل.

وتابع وزير الخارجية: “نؤمن بالحل السياسي خطا أساسيا للخروج من الأزمة السورية. أبواب سوريا مفتوحة لكل من يريد الحوار”.

كما أضاف المعلم أن “الأزمة السورية أدت إلى تزايد الاحتياجات الإنسانية”، وأوضح أن “المساعدات التي تقول الدول الداعمة للإرهاب إنها تقدمها للسوريين تتناقض مع العقوبات الاقتصادية التي تؤثر بشكل مباشر عليهم”.

بان يدعو النظام السوري للرأفة بشعبه

ومن ناحية أخرى، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون النظام السوري إلى “الرأفة بشعبه”، وذلك خلال استقباله المعلم.

وندد بان أمام المعلم “بأشد العبارات” باستمرار أعمال العنف و”انتهاكات حقوق الإنسان” في سوريا، وكذلك القصف “الذي تقوم به الحكومة”، وفق المتحدث باسمه مارتن نيسيركي.

ولاحظ بان أن “تراجع العنف يمكن أن يعد الحكومة السورية لعملية سياسية”، معربا عن “شعوره بالإحباط حيال استمرار تفاقم الوضع بعد 19 شهرا من القمع والمعارك”.

وأوضح المتحدث أن بان والمعلم بحثا “الأزمة الإنسانية المتعاظمة في سوريا والتي تمتد في شكل مقلق إلى الدول المجاورة”.

يذكر أن الأزمة السورية التي بدأت باحتجاجات قبل أكثر من عام ونصف خلفت حوالي 29 ألف قتيل حسب ناشطين حقوقيين، ومئات الآلاف من اللاجئين والنازحين.

 

سكاي نيوز – عربية

(Visited 2 times, 1 visits today)