مرسي يزور «أقباط رفح» الجمعة.. و17 مدرعة تسيطر على المنطقة

4 أكتوبر 2012, 7:30 م

 

 

 

علمت «المصرى اليوم» أن الرئيس محمد مرسى سيلتقى، خلال زيارته لمحافظة شمال سيناء، الجمعة، عددا من أقباط رفح الذين تلقوا تهديدات بالاعتداء عليهم من قبل جماعات متطرفة، وأكدت مصادر أمنية مسؤولة أن الزيارة تأتى بالتزامن مع انتهاء المرحلة الثانية من العملية العسكرية «سيناء»، التى سيلتقى الرئيس عددا من قادة الجيش والشرطة المسؤولين عن تنفيذها.

وأجرت قوات الأمن، الأربعاء، عملية تمشيط للمنطقة الحدودية فى رفح بهدف إتمام السيطرة عليها، وضبط العناصر الإجرامية، وقال شهود عيان لـ«المصرى اليوم» إن 17 مدرعة شرطة تمركزت فى المنطقة.

وأوضحت المصادر أن تمركز مدرعات الشرطة جزء من مخطط تأمين المدينة، خاصة المنازل القبطية التى تعرضت للتهديد، وأكدت أن قوات الشرطة أجرت عملية تمشيط للمناطق والمنازل التى يشتبه فى تواجد أنفاق بها لإغلاقها وتعقب المتسللين من غزة.

واستأنفت معدات تدمير الأنفاق عملها، بعد توقف استمر أسبوعين، ليتم إغلاق أكثر من 50 نفق تهريب فى 3 مناطق حدودية. وقال اللواء أحمد بكر، مدير أمن شمال سيناء، إن قوات الشرطة والجيش ستشرف على تشغيل قسم شرطة رفح المعطل منذ ثورة يناير.

من ناحية أخرى، حذرت جماعة أنصار بيت المقدس فى سيناء حركة المقاومة الإسلامية «حماس» من ملاحقة وتسليم من سمتهم «الـمجاهدين» إلى مصر.

وقالت الجماعة فى بيان أصدرته، بالتزامن مع بثها فيديو لما قالت إنه عمليات نفذتها ضد إسرائيل منطلقة من سيناء: «ستلمس حماس رد فعل يزعجها إن مضت فى تسليم المجاهدين، ولن نتوانى عن تصويب سلاحنا ضد كل من يتعرض لطريقتنا الجهادية الحقة».

وأضافت الجماعة: «عاهدنا الله على تحرير أرضنا ومقدساتنا من اليهود، وسنستمر فى تنفيذ عمليات نوعية ضد العدو، وإيقاع أكبر خسائر فى صفوفه».

المصري اليوم

(Visited 3 times, 1 visits today)