مرسي: عصر الفساد والابتزاز والتفرقة مضى إلى غير رجعة

5 أكتوبر 2012, 6:34 م

 

 

 

أكد الرئيس الدكتور محمد مرسي أن عصر الفساد والابتزاز والتفرقة بين المواطنين مضى إلى غير رجعة ولن يعود مرة ثانية .

وقال مرسي في المؤتمر الشعبي الذى عقده بقاعة المدينة الشبابية الدولية في العريش مع مشايخ القبائل والقيادات والأهالي والقوى السياسية والحزبية والثورية والقيادات التنفيذية والشعبية بمحافظة شمال سيناء بحضور الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع , واللواء أحمد جمال وزير الداخلية واللواء سيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء اليوم الجمعة إنه لا فرق بين أي مصري في الجنس أوالدين , وأن كل من يحمل الجنسية المصرية له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات.

وأضاف أن سيناء جزءا من مصر يسرى عليها كل ما يسرى على أرض مصر ويعامل أبناؤها بنفس معاملة باقى المصريين وأنه لا تفرقة بين أبناء الوطن الواحد .. مشيرا إلى أن أهل سيناء مصريون ولا يحتاجون لتأكيد مصريتهم وأن مصر للجميع وهى الآن دولة القانون ووطن للجميع.

وتابع موجها كلامه لأهل سيناء ” جئت اليكم فى ذكرى انتصارات السادس من أكتوبر 1973 وأنتم كنتم ولا زلتم الأرض والميدان .. وأن أرض سيناء كلها كانت ميدانا للحرب وستبقى ميدانا واسعا للعمل الجاد والتنمية .. وأن سيناء غالية وفى القلب بشمالها وجنوبها ووسطها .. وأن عصر التهميش والاهمال لسيناء.

وقال إنه فى أكتوبر كانت وقفة الشعب مع قواته المسلحة واضحة .. خاصة على أرض سيناء .. حيث كان التكامل بين جميع أبناء الوطن من شعب وجيش حتى تحقق النصر وعبرت مصر الهزيمة , وهو نفس الالتحام الذى حدث فى ثورة 25 يناير .. وهو عبور جديد عبر فيه الجميع سلميا , وكان الجيش هو راعى هذا الوطن ومديرا لهذه المرحلة الهامة من تاريخ مصر.

وعلى صعيد اخر التقى الرئيس محمد مرسي الجمعة بالعريش مع زعماء القبائل والعشائر .

وقال اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء في كلمة امام الرئيس إن حرب أكتوبر لم تكن معركة عادية وأنما كانت اختبارا لقدرة الشعب في ترجمة الأمل المنشود الي عمل جاد كان في مقدمته تحرير سيناء .

وطالب المحافظ المصريين بالتحلي بروح أكتوبر والتسلح بعلو الهمة ومهارة الانتاج حتى يعلو شأن الوطن الذي هو بحاجة الي سواعد أبنائه أكثر من أي وقت مضي.

وأضاف انه يجب التذكير الدائم بمصيرنا الواحد وتاريخنا الواحد لنتطور معا ونعبر هذه المرحلة الحرجة.

وتعهد اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء أمام الرئيس محمد مرسي بتحقيق العدل وان يكون مخلصا لأهله في المطالبة بحقوقهم المشروعة وفي مقدمتها رفع الظلم ..كما طالب حرحور أبناء شمال سيناء بعدم العمل للمصلحة الذاتية وان يكون العمل للمصلحة العامة التي تدر خيرا علي الجميع.

وعقب انتهائه من كلمته أهدي المحافظ للرئيس درع المحافظة وسط تصفيق وتهليل الحاضرين.

من جانبه أكد حسن أبو عتيق شيخ مجاهدي شمال سيناء أن زيارة الرئيس للمحافظة ثلاث مرات في أشهر قليلة اثرت علي جميع الاهالي بالايجاب واشعرتهم بمدي الاهتمام الذي توليه لهم القيادة الجديدة مما يجدد الأمل في عمل تنمية حقيقية في أرض سيناء.

وشدد أبو عتيق علي ان الجميع بمدينة العريش وما حولها بدأوا يشعرون بعودة الأمن إلي سيناء في ظل الجهد الكبير المبذول من رجال الشرطة والقوات المسلحة وطالب الرئيس بتنمية سيناء لتحقيق التنمية الفعلية.

كما توجه بالشكر للرئيس علي موقفه من تكريم اسم الرئيس الراحل انور الساداتورئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق الفريق سعد الدين الشاذلي .

فيما طالب حسان أبو شيخة الرئيس في كلمته عن مشايخ القبائل باسقاط جميع الأحكام الغيابية المدنية عن أبناء سيناء مع العفو عن كل من قضي نصف المدة من المحكومين اضافة الي المطالبة بتملك الاراضي لأهالي سيناء وسرعة الانتهاء من مشروع الترعة التي تخدم المواطنين في زراعة أراضيهم .

وأكد أبو شيخة انه يجب علي الدولة بسط سيادتها الكاملة علي أراضيها وتوقيع عقوبات مشددة علي أي شخص يشارك في حفر الانفاق مع الجانب الفلسطيني .

فيما قال امين القصاص في كلمته عن القوي السياسية ان أمن سيناء هو الأمن القومي لمصر و العرب جميعا مطالبا بسرعة التنمية الحقيقية حتى يتحقق هذا الأمن .

وقد أدى الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية صلاة الجمعة بمسجد مدينة المستقبل الشبابية الدولية بمدينة العريش بمحافظة شمال سيناء وذلك في إطار حرص الرئيس على مشاركة أبناء سيناء احتفالاتهم بذكرى انتصارات أكتوبر إلى جانب تفقد أحوال المدينة والوقوف على ما تم من جهود للقضاء على البؤر الإرهابية هناك من جانب القوات المسلحة ووزارة الداخلية.

وأدى صلاة الجمعة نمحافظ شمال سيناء اللواء سيد عبدالفتاح حرحور بالإضافة إلى الفريق أول عبدالفتاح السيسي القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية المتحدث باسم رئاسة الجمهورية الدكتور ياسر علي و لفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة.

وتلا الشيخ علي محمود شميس آيات من الذكر الحكيم فيما ألقى الشيخ أمين عبدالواحد أمين وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة شمال سيناء خطبة الجمعة وموضوعها حول هموم الأمة وبناء المجتمع.

وتعد زيارة الرئيس لشمال سيناء الثالثة منذ توليه رئاسة الجمهورية ومن المقرر أن يعقد مؤتمرا شعبيا مع مشايخ القبائل وقيادات وأهالى المحافظة والقوى السياسية والحزبية بالمدينة الدولية للشباب بالعريش.

وقالت مصادر بالمحافظة ان الزيارة تأتى للوقوف على الاوضاع الامنية داخل المدينة على الطبيعة ، كما تتضمن الزيارة لقاء الأسر المسيحية المقيمة برفح من أجل بث روح الطمأنينة لدي أفرادها.

أ ش أ
(Visited 1 times, 1 visits today)