“الجنزورى” يتغيب عن جلسة “الحوار المجتمعى” لأسباب مجهولة

7 أكتوبر 2012, 2:49 م

كتب – محمد الجالي

تغيب الدكتور كمال الجنزورى، رئيس مجلس الوزراء السابق، مستشار رئيس الجمهورية، عن جلسة الحوار الوطنى، التى عقدت اليوم، الأحد، برئاسة الدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء، حيث كان مخصصاً له مقعد على يمين “قنديل”، فيما خصص المقعد الذى على يسار “قنديل” للدكتور على لطفى رئيس الوزراء الأسبق، ليجلس الدكتور عبد العزيز حجازى مكانه.

وحضر جلسة اليوم عدد كبير من الشخصيات العامة والسياسية المعروفة، أبرزهم الدكتور عبد العزيز حجازى رئيس الوزراء الأسبق، والدكتور على لطفى رئيس الوزراء الأسبق، وعمرو موسى المرشح السابق للرئاسة، وحازم الببلاوى نائب رئيس الوزراء الأسبق، والدكتور أحمد كمال أبو المجد، والمعتز بالله عبد الفتاح، وعمرو حمزاوى، وماجد عثمان وزير الاتصالات الأسبق، والدكتور زياد بهاء الدين، وعماد أبو غازى وزير الثقافة الأسبق،، ورانيا المشاط نائب محافظ البنك المركزى.

كما حضر كل من الدكتور أحمد الحلوانى نقيب المعلمين، والدكتور أحمد دياب وكيل لجنة التعليم السابق بمجلس الشعب والقيادى بحزب الحرية والعدالة، وطارق الزمر القيادى البارز فى الجماعة الإسلامية.

وتطرح الحكومة، خلال جلسات الحوار، عدداً من القضايا منها مواجهة مشكلة البطالة ومعالجة الفقر وتحقيق العدالة والقضاء على الفجوة الاجتماعية بين فئات المجتمع المختلفة، والتدابير التى سيتم اتخاذها لمواجهة عجز الموازنة العامة للدولة، الذى يبلغ نحو 135 مليار جنيه، وكذلك سبل تحقيق معدلات نمو عالية للاقتصاد المصرى وتوزيعها بشكل عادل بين فئات المجتمع، إلى جانب قضايا التعليم والصحة.

 

اليوم السابع

(Visited 1 times, 1 visits today)