وقفة في الذكرى الأولى لـ”ماسبيرو” بالإسكندرية

9 أكتوبر 2012, 8:09 م

 

 

 

نظم عشرات من نشطاء اتحاد شباب ماسبيرو وقفة احتجاجية في الخامسة عصر اليوم أمام المحكمة الابتدائية بكورنيش الإسكندرية، في الذكرى السنوية الأولى لأحداث “ماسبيرو” الدامية التي قتل فيها عشرات من المسيحيين أثناء تنظيمهم لتظاهرة أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون، وذلك للمطالبة بالقصاص لمقتلهم – وفقا للمنظمين.

وقال مينا جرج جرجس منسق اتحاد شباب ماسبيرو في الإسكندرية لـ”الوطن”، “نطالب بالقصاص من الجناة وتحديدا المشير طنطاوي والفريق سامي عنان، واللواء حمدي بدين، فضلا عن كل مجند ورتبة عسكرية، كان موجودا أثناء الواقعة”، رافضا أي تدخل خارجي في القضية أو تدويل لها.

وطالب جرجس الرئيس محمد مرسي بإرسال رسالة إلي النائب العام، لفتح تحقيق فوري وعاجل في كل ملابسات الجريمة والقبض على المتهمين فيها وكذلك بقية الأحداث الأخرى مثل محمد محمود وبورسعيد – على حد قوله.

وتضامن مع نشطاء اتحاد شباب ماسبيرو عدد من الحركات والقوى السياسية كالثوار الاشتراكيين وحركة 6 أبريل وشباب حزب غد الثورة وغيرهم من النشطاء، وردد النشطاء عددا من الهتافات قالوا فيها “عندي شهيد مقتول برصاصهم وأنا لسه مخدتش عزاه” ، و”مينا دانيال مات مقتول والمشير هو المسؤول” ، “القصاص عدل الله” ، “اقتلوا واحد اقتلوا ميه، عمر ما حتموت القضية”.

وتضامن المتظاهرون أيضا مع قتلى أحداث محمد محمود وقتلى بورسعيد، رافعين صورا لهم ولافتات، تطالب بالقصاص لهم أيضا وإعدام المتورطين في قتلهم، رافعين لافتات كتب عليها “من غير إخوان من غير إخوان الثورة لسه في الميدان”.

وقال جوزيف ملاك، الناشط الحقوقي لـ”الوطن” موجها رسالته لمرسي “أين قضايا الدم العالقة للأقباط، فجريمة تفجيرات القديسين في الثلاجة، وماسبيرو بلا محاكمات عادلة، فأين لجان تقصي الحقائق، لقد نفد رصيدكم”.

الوطن
(Visited 1 times, 1 visits today)