«النقد والبنك» الدوليان قلقان من الأزمة الإنسانية في مالي

13 أكتوبر 2012, 10:49 م

 

 

أبدى صندوق النقد والبنك الدوليان، اليوم السبت، قلقهما من الأزمة الإنسانية الخطيرة في الساحل، حيث تدعم عدة دول فكرة تدخل عسكري لطرد الإسلاميين المسلحين من مالي.

 

وقالت لجنة التنمية، وهي هيئة مشتركة بين المؤسستين الماليتين المجتمعتين في طوكيو، بمناسبة الجمعيتين السنويتين لهما في بيان: “إننا قلقون إزاء الأزمة الإنسانية الخطيرة في منطقة الساحل، حيث تعرض المجاعة حياة 19 مليون شخص، والاستقرار الإقليمي للخطر”.

 

ودعت اللجنة الجهات الدولية المانحة إلى مساعدة منطقة الساحل “للخروج نهائيًّا من حلقة المساعدات الطارئة”، ويتابع المجتمع الدولي حاليًا عن كثب الوضع في منطقة الساحل، وبصورة أكثر دقة الوضع في مالي، حيث يقع الشمال بأيدي حركة تمرد إسلامية مسلحة.

والجمعة، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارًا قدمته فرنسا، يطلب خصوصًا من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا والاتحاد الإفريقي، أن يحددا في غضون ثلاثين يومًا وسائل تدخل عسكري لدول غرب إفريقيا في مالي.

وأكدتا المؤسستان الماليتان في بيانهما، أن أمن الأسعار وتقلبات الأسعار سيبقيان يشكلان “تهديدات دائمة”، وتستحق “عناية متواصلة”، طالما بقي الاقتصاد العالمي “ضعيفًا”.

 

الشروق

(Visited 4 times, 1 visits today)