الأخبار

“الدماطي” يصف مقيمي دعاوى حل التأسيسية بالجهلاء و قضايا الدولة تتمسك ببقاءها

 

 

 

وصف المحامي محمد الدماطي المتضامن مع محامي الإخوان في دعاوى حل التأسيسية، مقيمي الدعاوى بالجهلاء، موضحا أنهم يجهلون قانون مجلس الدولة و أن ليس لهم صفة أو مصلحة في الدعاوى ، رد عليه حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان بأن هذا كلام غير صحيح، مؤكدا أنه لديه الصفة و المصلحة لأنه تقدم بطلب لضمه للجمعية باعتباره رئيس منظمة حقوقية إلا أنه لم يتم الرد على طلبه.

و أكد وكيل طارق خضر الاستاذ بكلية الشرطة أن اسمه كان على قائمة المرشحين، ولكن تم إقصاءه مما دفعه لإقامة دعواه، هذا و قد فجر الحاضرون عن هيئة قضايا الدولة مفاجأة عندما أعلنوا تمسكهم ببقاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور و طلبوا من المحكمة رفض الطعون التي تطالب بحلها.

و قال أحد أعضاء هيئة قضايا الدولة لرئيس المحكمة أنهم يدافعون عن الجمعية التأسيسية و يأيدون بقائها حيث أن هيئة قضايا الدولة تدافع عن مؤسسات الدولة بغض النظر عن أي خلافات بين هيئة قضايا الدولة و الجمعية التأسيسية للدستور ، كما أن مهمة الدفاع عن الدولة و مؤسساتها هي أمانة في رقبة هيئة قضايا الدولة .

ومن جانبه أكد وائل حمدي محامي المهندس حمدي الفخراني عضو مجلس الشعب السابق و أحد الطاعنيين على الجمعية التأسيسية لوضع الدستور ، أن 10 من مستشاري و مساعدي الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية هم أعضاء بالجمعية التأسيسية ، و يتقاضى كل فرد منهم 20 ألف جنيه راتب شهري من رئاسة الجمهورية .

وقدم الفخراني في مرافعته أمام محكمة القضاء الإداري مستندات بأسماء جميع أعضاء الجمعية التأسيسية المكلفة بوضع الدستور، و التي أثبت فيها أن 37 منهم أعضاء بمجلسي الشعب المنحل و الشورى ، كما قدم للمحكمة قرارات رئيس الجمهورية، التي تثبت أن ثلاثة من وزراء حكومة الدكتور هشام قنديل هم أعضاء بالجمعية التأسيسية ، كما قدم قرار رئيس الجمهورية الخاص بتشكيل المجلس القومى لحقوق الإنسان، و التى تبين أن 3 من أعضاء المجلس أعضاء بالتأسيسية، كما قدم قرار الرئيس الخاص بتشكيل المحافظين والتي يتبين من خلالها ان محافظ المنوفية عضو بالجمعية التأسيسية لوضع الدستور .

و أمر المستشار فريد نزيه رئيس الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري، قوات الحرس المكلفين بتأمين قاعة المحكمة بطرد أحد المواطنيين المدافعين عن بقاء الجمعية التأسيسية، بعد أن طاح في وجه المحكمة وتطاول على أعضائها و سب المحامين الطاعنيين على الجمعية التأسيسية، وتطاول عليهم .

وحضر عدد كبير من المحامين سوى الطاعنيين لحل الجمعية التأسيسية لوضع الدستور أو المدافعين عن بقائها ، قبل بدء جلسة نظر الطعون التي تطالب بحل الجمعية التاسيسية .

و كان على رأس الحاضرين خالد علي المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، وحمدي الفخراني عضو مجلس الشعب السابق ، وحافظ أبو سعده و عبدالمنعم عبد المقصود محامي جماعة الإخوان المسلمين .

 

وكالة أونا

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى