الأخبار

المتحدث باسم الجبهة السلفية: مليونية الجمعة ضد مصلحة الوطن..وقرض النقد الدولي احتلال اقتصادي

 

 

 

قال هشام كمال المتحدث باسم الجبهة السلفية: إنه في ظل حكم مبارك كانت هناك أجهزة تقمعنا بسبب مطالبنا بتطبيق الشريعة الإسلامية، وأمن الدولة حينها كان يصنف السلفيين وفقا لدرجة تمسكهم بتطبيق الشريعة، مشيرًا إلي أن كلمة مبادئ في مادة تطبيق الشريعة تفتح باب التلاعب.
وأوضح خلال لقائه  في برنامج “البلد اليوم” علي قناة “صدي البلد” أمس: أن الخلافات السياسية المستمرة أبعدت النخبة عن الشارع، مضيفا: أن قرض صندوق النقد الدولي يمثل احتلالا اقتصاديًا للدول التي تقترض منه.
وأشار كمال إلى أحداث الجمعة الماضية، مؤكدًا أن التهمة ألقيت جزافا علي الإخوان، والطرفان يتحملان المسئولية خاصة أن بعدها حدثت عملية تشويه كبيرة للإخوان ومعهم الإسلاميين،والخاسر الأكبر هو الوطن.
وقال كمال: إن مليونية الجمعة المقبلة ضد مصلحة الوطن وليست في وقتها، لأننا نحتاج لحالة حوارية، ولن نشارك فيها ونتمنى ألا ينزل أحد للمشاركة بها.
وأضاف كمال: فوجئنا بعد الثمانية عشر يوما الأولي للثورة بهجوم شرس علينا، جعل كفاءات كثيرة من السلفيين تخاف، وأي سلفي في الشارع تسأله يقول لك تقطع رقبتي وتطبيق الشريعة في البلد، ونحن قبل الحديث عن الحدود نريد للشريعة أن تتغلغل في القلوب لنبني إنسانا صالحا، مضيفا: بدأت حلقات تشويهية لنا، والفترة الانتقالية بدت فيها أشياء أدت لتشرذم القوي السياسية، خاصة أن هناك فقرا في العمل السياسي بسبب 60 عامًا من الضغوط.
وقال: نرفض رفضا قاطعا دعاوي عموم التكفير وما يحدث من شتائم وألفاظ خارجة عن الشريعة، وكذلك نرفض الهجوم الشديد علي القنوات الإسلامية التي تعرض عدة أمور إيجابية،وهناك انتهاكات كثيرة في القنوات غير الإسلامية في حق الإسلاميين.

 

 

بوابة الأهرام

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى