“اسرائيل” تهدد بإسقاط عباس وتفكيك السلطة…و”عريقات” : تهديدات متوقعة

14 نوفمبر 2012, 7:24 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

واصل الكيان الصهيوني تهديداته وتوعده للسلطة الفلسطينية على إثر إعلان السلطة الفلسطينية عن نيتها في التوجه إلي الأمم المتحدة لرفع مستوي تمثيلها لدولة مراقب غير عضو. ويناقش الكيان الصهيوني طرق الرد على الخطوة الفلسطينية منذ فترة ووجهت لها العديد من التهديدات ، وصلت إلي إعلان الدولة المزعومة عن اعتزامها إلغاء اتفاقية اوسلو حال رفع تمثيل فلسطين بالأمم المتحدة.ونقلت “القناة العاشرة” العبرية اليوم تهديدات وزارة الخارجية الإسرائيلية للسلطة الفلسطينية خاصةً ضد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، حيث صدرت وثيقة عن الخارجية جاء فيها أن إسرائيل سوف تتخطي كل الخطوط الحمراء إذا ما قرر عباس إستكمال مسيرته من أجل رفع تمثيل فلسطين في الأمم المتحدة، وأعلنت أنها ستعمل علي إسقاط عباس من السلطة أو ربما تفكيك السلطة الفلسطينية كلها. وجاء في الوثيق الإسرائيلية “خطوات السلطة الفلسطينية لرفع تمثيلها بالأمم المتحدة تعتبر سحق لإسرائيل وضرر بمصدقيتها، هذه الخطوة سوف تقضي علي فرص وجود أى تسوية مستقبلية، ومن المستحيل أن تقف الخارجية الإسرائيلية مكتوفة الأيدي حيال هذه الخطوة، سوف يدفع أبو مازن ثمناً باهظا لهذه الخطوة، من المحتمل العمل علي الإطاحة به وتفكيك السلطة الفلسطينية”.وأضافت الخارجية في وثيقتها “الإطاحة بعباس من الحكم هي الخيار الوحيد في مثل هذا الوضع، فالخيار الثاني هو الإستسلام ورفع الراية البيضاء وإعلن عدم القدرة علي خوض التحدي”. وتعقيباً علي التهديد الإسرائيلي قال الدكتور  “صائب عريقات” كبير المفاوضين الفلسطنيين في لقاء له مع موقع “واللا” الإسرائيلي “لم نستغرب عندما تلقينا التهديد الإسرائيلي بإسقاط السلطة وتفكيكها لأننا كنا نعلم أنها ستوجه لنا التهديد إذا قررنا التوجه إلي الأمم المتحدة”، وأضاف عريقات في تصريحاته “هدف إسرائيل من وراء ذلك هو إبقاء الوضع القائم علي ما هو عليه، إسرائيل تشعر برعب كبير من قيامنا بهذه الخطوات”. وصرح عريقات تعقيباً علي تهديد إسرائيل بإلغاء إتفاقية أوسلو “أعتقد أن إسرائيل لم تنفذ شيئاً من إتفاق أوسلو سوي أسمه فقط، كان يتوجب علي إسرائيل إنهاء إخلاء المستوطنات ولكنها بدلاً من الإخلاء قامت ببناء المزيد من المستوطنات،اسرائيل تتبع طريقة جديدة الآن هي الإحتلال بدون ثمن وبدون إذن السلطة الفلسطينية”. وأكد عريقات في ختام تصريحاته أنه علي الرغم من كل التهديد الإسرائيلية إلا أن السلطة الفلسطينية حددت يوم 29 من الشهر الجاري موعداً للتوجه للأمم المتحدة “نحن ذاهبون إلي الأمم المتحدةمن أجل الحفاظ علي عملية السلام وليس لتدميرها، نحن نريد تعزيز حل الدولتين يعيشان جنباً إلي جنب”.

 

 

 

 

 

 

 

البديل

(Visited 3 times, 1 visits today)