البابا تواضروس: «كوتة» الأقباط تمييز مرفوض

14 نوفمبر 2012, 9:28 ص

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إنه يرفض مبدأ أن تكون هناك «كوتة» للأقباط في المواقع التنفيذية أو التشريعية، معتبرًا أن ذلك من أنواع التمييز المرفوض في دولة تحكمها المواطنة.

وعن استمرار الدور السياسي للكنيسة خلال الفترة المقبلة، قال «تواضروس»، خلال زيارة المهندس مختار الحملاوي، محافظ البحيرة، للمقر البابوي بدير الأنبا بيشوي لتهنئته بتوليه منصب البابا، إن البابا شنودة الراحل أُجبر على ممارسة دور سياسى خلال فترة توليه منصب البابا، بسبب التهميش الذي تعرض له الأقباط طوال 50 عامًا، وهو ما جعلهم يلجأون للكنيسة بدلا من الجهات الرسمية في الدولة.

وأضاف: «أعتقد ان الوضع تغير عقب ثورة 25 يناير، وأصبح الأقباط يذهبون إلى مجلس الوزراء أو مجلس الشعب بدلا من الكنيسة».

وأشار البابا إلى أن الدستور الجديد لم يأخذ صورته النهائية بعد، وإذا لم يخرج الدستور معبرًا عن المواطنة سيكون دستورًا قصير العمر، وستنتهي صلاحيته خلال عام أو عامين على الأكثر.

ووصف «تواضروس» أزمة اختفاء فتاة مطروح بأنه عار على المجتمع لأنه لا يوجد إنسان مهما كانت ديانته يقبل أن تؤخذ ابنته من بيته، ويحدث ما حدث، مضيفًا أن ذلك يشعره بالإحراج عندما يقابل أجانب، واصفًا جهود الدولة لحل المشكلة بأنها غير كافية.

المصري اليوم

(Visited 5 times, 1 visits today)