«باراك»: «حماس» ستدفع ثمنًا باهظًا وموجعًا.. ورد قاسٍ ينتظر أي هجوم سوري

14 نوفمبر 2012, 6:48 م

 

 

 

 

 

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، حكومة «حماس» التي تحكم قطاع غزة، الأحد، بأنها «ستدفع ثمنا باهظا وموجعا» بعد الموجة الأخيرة من الصواريخ التي أطلقت من القطاع على الأراضي الإسرائيلية.

وقال بيان لوزير الدفاع إن «حماس مسؤولة عن إطلاق الصواريخ، وعن جميع المحاولات الأخرى لإيذاء جنودنا ومدنيينا، حتى عند مشاركة مجموعات أخرى في ذلك، وستدفع ثمنا باهظا وسيكون موجعا».

وأضاف «سوريا تشهد حربا أهلية وحشية منذ أكثر من عام، وصدرت أوامر للجيش الإسرائيلي بمنع امتداد المعارك، وأي قصف جديد من سوريا على إسرائيل سيؤدي إلى رد فعل أقسى يكبد سوريا ثمنا أكبر».

فى سياق متصل، ذكرت قناة «العربية» الفضائية أن الجيش الإسرائيلي يشهد حالة استنفار واضحة في الجولان.

كان يوآف مردخاي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قد علق على القصف الإسرائيلي لمواقع للمدفعية السورية بقوله إن «المبدأ العام يتمثل في الرد على أي إطلاق نار من شأنه أن يهدد الأمن الإسرائيلي مع وجود احتمال لاستمراره».

ووفقا لصحيفة «يديعوت أحرونوت»الإسرائيلية، شدد المسؤول العسكري على أن إسرائيل ليس لديها أي مصلحة أو دافع للتدخل بين المعارضة المسلحة والجيش السوري لكنها على استعداد لتوفير الحماية لسكان هضبة الجولان الذين أصيبوا بنيران «طائشة».

 

 

 

 

 

ا ف  ب

(Visited 4 times, 1 visits today)