مصر تغرق فى بحر الفوضى بعد ساعتين من إضراب المترو.. توقف الحركة بالخطوط الثلاثة وتكدس الركاب أمام المحطات.. والحكومة تركع وتقرر إقالة رئيس الشركة

14 نوفمبر 2012, 2:55 م


أوقف العاملون بالشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو، حركة قطارات الخطوط الثلاثة رداً على رفض الدكتور محمد رشاد المتينى، وزير النقل، مطلبهم الخاص بإقالة المهندس على حسين رئيس الشركة، ومنعوا كافة القطارات من القيام من المحطات الابتدائية.

وتجمع السائقون والعاملون بمحطات المرج وحلوان وطرة البلد بالخط الأول، وشبرا والمنيب بالخط الثانى، والعباسية بالخط الثالث، مانعين أى قطارات من القيام، ومعترضين من يرغب فى تشغيل القطارات، وحتى الآن لم تقم أى قطارات، رغم أن بداية يوم التشغيل 5.15 فجراً.

ومن جانبها أغلقت الشركة المصرية لتشغيل وإدارة مترو الأنفاق أبواب محطات المترو، صباح اليوم الأربعاء، مما أدى إلى تكدس العشرات من ركاب المترو المتجهين إلى أعمالهم، وذلك بعد تنفيذ سائقى المترو تهديداتهم بالإضراب عن العمل، للمطالبة بإقالة رئيس الشركة المهندس على حسين وصرف بدل وجبات، وتخصيص كادر خاص للسائقين.

وقال طارق الدسوقى، أحد ركاب المترو، إنهم فوجوا صباح اليوم بإغلاق إدارة المترو لأبوابه وعدم فتحها كالمعتاد فى تمام الساعة السادسة صباحا، من أجل أن يستقل الركاب المترو للوصول إلى أعمالهم، بحجة إضراب السائقين عن العمل، متسائلا لمصلحة من إضراب السائقين عن العمل، وتوقف المترو الذى يساهم فى حل أزمة المرور، ويوفر مبالغ ضخمة للدولة.

وأضاف راكب آخر أن العاملين فى المترو يحصلون على مرتبات مناسبة من أجل العيش، مطالبا المسئولين بالدولة بإقالة السائقين المضربين وتعيين الشباب العاطل ليحل بدلاً منهم.

وفى السياق ذاته اضطر عدد كبير من المواطنين للبحث عن وسائل نقل بديلة من أجل الوصول إلى أعمالهم، مبدين تخوفهم من رفع سائقى المكبروباص أجرة المواصلات الأمر الذى سيساهم فى زيادة الأعباء المادية عليهم، كما قام عدد آخر بالعودة إلى منازلهم مرة أخرى وعدم الذهاب إلى العمل، من بينهم عدد كبير من طلاب المدارس.

وفى سياق متصل أكد مصدر مطلع لـ”اليوم السابع” إصدار الدكتور محمد رشاد المتينى وزير النقل منذ قليل قراراً بإيقاف المهندس على حسين رئيس الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو عن العمل، استجابة لطلب العاملين بالشركة بعد إيقافهم لحركة الخطوط الثلاثة، فيما غادر “حسين” مكتبه بعدما قضى ليلته به قبل تنفيذ العاملين لإضرابهم.

ومن جانبهم رفض العاملون بالشركة المصرية لإدارة وتشغيل إعادة حركة خطوط المترو الثلاثة قبل الاطلاع قرار إقالة المهندس على حسين رئيس الشركة، والإمساك بالقرار بأيديهم، ومعرفة الرئيس الجديد للشركة الذى سيخلفه.

وكان مصدر مطلع أكد لـ”اليوم السابع” أن وزير النقل أصدر قرارا بإيقاف حسين عن العمل استجابة لمطلب العاملين، وأن حسين غادر مكتبه متوجها لمقابلة الوزير.

وبدورها دفعت هيئة النقل العام بأتوبيسات إلى محطات الخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق، فى محاولة لمواجهة إضراب العاملين بالمترو وإيقافهم لحركة القطارات الثلاثة، وبدأت الأتوبيسات تتوافد على محطتى المرج وحلوان لنقل المواطنين بعد توقف حركة المترو.

وأعلن صرافو التذاكر والعاملون بالمحطات إغلاقهم لمحطات الخطوط الثلاثة فى وجه جمهور الركاب بعد توقف حركة القطارات.

 

 

 

اليوم السابع

(Visited 5 times, 1 visits today)