نتنياهو: احتفال حماس في غزة يثبت ان اسرائيل في خطر

10 ديسمبر 2012, 10:26 م

 

 

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد أن توعد حماس بسحق إسرائيل بعد إعلانها النصر في القتال الذي دار في قطاع غزة الشهر الماضي يثبت صحة ممانعة إسرائيل التنازل عن الضفة الغربية المحتلة.

وسعى نتنياهو الذي يتعرض لسيل من الانتقادات الدولية بسبب خططه الجديدة بناء مستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية إلى تصوير إستراتيجيته على إنها إستراتيجية حذر في ظل العداء الشديد لحركة حماس وعدم إبداء الرئيس الفلسطيني محمود عباس المدعوم من الولايات المتحدة معارضة علنية لموقف حماس.

وقال نتنياهو “انكشف لنا أمس الوجه الحقيقي لأعدائنا. ليس لديهم نية للتسوية معنا. هم يريدون تدمير البلاد. سيفشلون في ذلك مثلما فشلوا منذ أكثر من 60 عاما. وفي سجلات شعبنا ايضا ..اننا تغلبنا نحن شعب اسرائيل على مثل هذه الويلات.”

وركز نتنياهو الذي كان يتحدث أمام حكومته على انتقاده لعباس الذي يحكم الضفة الغربية ويقاوم نداءات باستئناف محادثات السلام في ظل مواصلة اسرائيل البناء الاستيطاني التي يعتبرها المجتمع الدولي غير مشروعة.

وقال نتنياهو “المثير للاهتمام هو ان ابو مازن (عباس) من بين كل الناس لم يندد بكلمات (حماس) الداعية لتدمير إسرائيل مثلما لم يدن في السابق الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل (من غزة).”

وأضاف “ومن أسف انه يعمل من اجل الوحدة مع حماس المدعومة من ايران.”

وقال نتنياهو متجاهلا إمكان التوصل لاتفاق عبر التفاوض مع عباس إن إسرائيل لن تنسحب بشكل أحادي من الضفة الغربية مثلما فعلت في غزة عام 2005.

وقال انه إذا فعل ذلك فستتحول الضفة الغربية إلى غزة ثانية يمكن إطلاق الصواريخ منها على تل أبيب والبلدات الأخرى في وسط إسرائيل.

وقال “أنا مندهش من اوهام الاخرين المستعدين لمواصلة هذه العملية ووصفها سلاما. فإذا سلمت المزيد من الاراضي وفي هذه الحالة يهودا والسامرة المطلة على مدن اسرائيل لنفس الناس فستكون النتيجة غزة على مشارف تل ابيب وغديرا وكفار سابا” مضيفا ان اسرائيل مهتمة بسلام متحرر من الاوهام مع جيرانه.

وتعهد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس مخاطبا حشدا كبيرا يوم السبت (8 ديسمبر) بعدم الاعتراف بإسرائيل بل بتحرير الأراضي الفلسطينية شبرا شبرا في إشارة إلى غزة والضفة الغربية وإسرائيل.

رصد

(Visited 2 times, 1 visits today)