«الطهطاوي»: أغلبية الشعب تؤيد الدستور.. ولا يمكن السماح لأقلية بإعاقة الديمقراطية

11 ديسمبر 2012, 8:47 ص

قال السفير محمد رفاعة الطهطاوي، رئيس ديوان رئيس الجمهورية، إنه من غير الممكن تأجيل الاستفتاء على الدستور الجديد للبلاد، مؤكدًا أن أغلبية الشارع المصري تؤيد الدستور الجديد.
ودعا «الطهطاوي»، في مقابلة خاصة مع شبكة «سي إن إن» الأمريكية، من أسماهم «أولئك المعتصمين في الشوارع ضد الدستور الجديد ويرفضون تمريره»، إلى المشاركة في الاستفتاء والتصويت بـ«لا».
وأشار إلى أنه في أي ديمقراطية بالعالم هناك احترام دائمًا لحكم الأغلبية، لافتًا إلى أنه اتضح بما لا يدع مجالاً للشك أن من يمكن وصفهم بـ«الأقلية» في مصر يسعون إلى عرقلة وإفشال الأغلبية.
وأوضح رئيس ديوان رئيس الجمهورية أن هذه الأغلبية تتمثل في المواطنين الفقراء والبسطاء، وأن هذه الأغلبية بالتأكيد تؤيد الرئيس وتؤيد الدستور الجديد، لافتًا في الوقت نفسه إلى وجود أغلبية أخرى داخل من يمكن وصفهم بـ«النخبة» يؤيدون الدستور.
وقال «الطهطاوي»: «هولاء المعارضون ما هم إلا أقلية ضئيلة، إلا أنهم في الوقت ذاته يتمتعون بالقوة»، مشيرًا، في الوقت نفسه، إلى أنه لا يمكن السماح لأقلية صارخة، مهما كان قدر الغضب لديها، بإعاقة مسيرة الديمقراطية.
وأوضح أنه لابد أن تحظى جميع الأصوات المعارضة بالاحترام، لكن في حال عدم التوصل إلى تسوية، فالحكم إذن سيكون للشعب الذي سيخرج ويقول كلمته بنفسه.
وأعرب «الطهطاوي» عن رفضه التام والقاطع لما يتردد بشأن قيام جماعة الإخوان المسلمين وغيرها من الفصائل التي يمكن تصنيفها في إطار الإسلام السياسي باستغلال أنصارها، ولاسيما من غير المتعلمين باسم الدين.
المصري اليوم
(Visited 1 times, 1 visits today)