تيار الإسلام السياسى يحشد لـ«نعم» على الدستور.. بالمساجد والميادين

11 ديسمبر 2012, 9:48 ص

بدأت قوى تيار الإسلام السياسى، وضع خطة لحشد الجماهير للتصويت بـ«نعم»، خلال الاستفتاء على الدستور المقرر منتصف ديسمبر الحالى، من خلال ندوات بالمساجد والميادين ومؤتمرات شعبية والاستعانة بكبار العلماء المؤيدين للدستور.

وقال المهندس أحمد النحاس، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، إن الحزب بدأ فى تنفيذ حملة مكثفة و«جولات بالشوارع وطَرق الأبواب»، لتعريف الناس بأهمية الموافقة على الدستور.

وأضاف أن الحزب طبع كمية كبيرة جداً لتعريف المواطنين بالدستور، لكنه لم يحدد فيها موعد الاستفتاء بعد الجدل الذى دار خلال الأيام الماضية، وأشار إلى أن شباب الحزب بدأوا فى تسجيل مواد الدستور الجديد التى دار عليها الجدل بصوتهم وأرسلوها على التليفونات المحمولة للمواطنين للتعريف بها، على أن ينتهوا من ذلك قبل موعد الاستفتاء.

وأكد «النحاس» أن مطبوعات الحزب توضح أهم المواد الجديدة فى الدستور، والأخرى التى يثار حولها جدل، وأهمهما المواد المتعلقة برئيس الجمهورية.

وقال الدكتور هشام الدسوقى، عضو الهيئة العليا للحرية والعدالة، إن الحزب سيعتمد فى حملته خلال الأيام القادمة على جذب الأصوات المتذبذبة التى لم تحدد موقفها من الاستفتاء بعد، خصوصاً أن الوقت لم يعُد يسمح بإقناع المعترضين على الدستور.

وأضاف لـ«الوطن» أن نواب مجلس الشعب السابقين والشورى الحاليين، سيؤدون دوراً حيوياً فى إقناع المواطنين الموجودين بدوائرهم بالدستور، والتربيط مع الأهالى والأقارب لإقناعهم بالخروج يوم الاستفتاء.

وقال الدكتور كامل عبدالجواد منسق مجلس إدارة الدعوة السلفية بالجيزة، إن خطتهم للحشد تتضمن تنظيم عدة مؤتمرات وندوات لكبار شيوخ التيار السلفى، لتوضيع المواد الشائكة فى المسود الأخيرة، مع إعداد كتيبات للتعريف بالدستور وتوزيعها على المواطنين.

وكشف عن إعداد تسجيلات صوتية فى إذاعة البدرشين بالجيزة، لكبار شيوخ «السلفية»، تتضمن توعية الجماهير بأهمية الدستور والمشاركة فى الاستفتاء، والتوعية بأهمية الاستقرار وخطورة المرحلة الحالية على الاقتصاد.

وأكد «عبد الجواد» أن «الدعوة السلفية»، ستستخدم جميع الوسائل للتوعية بما فى ذلك مواقع التواصل الاجتماعى على الإنترنت.

ودشن حزب النور و«الدعوة السلفية» حملة «نعم للدستور»، لتوعية المواطنين بأهمية الموافقة على الدستور، وبيان مميزاته والرد على الشبهات المثارة حوله، وقال المهندس جلال مرة أمين عام حزب النور وعضو مجلس إدارة «الدعوة السلفية»، إنه جرى تشكيل لجنة مركزية لإدارة الحملة، إضافة إلى لجان فرعية فى المحافظات والمراكز والقرى.

وأوضح فى بيان أن الهدف من هذه الحملة هو خلق حشد جماهيرى شعبى وتوعية الناس بأهمية الموافقة على الدستور. وأشار إلى أن ذلك سيكون من خلال تنظيم مؤتمرات جماهيرية فى جميع المحافظات والجامعات ومراكز الشباب وقصور الثقافة والمساجد والميادين العامة بالإضافة إلى حملات شعبية للتواصل مع المواطنين مباشرة من خلال أكشاك متحركة وشاشات تعرض أقوال العلماء فى الدستور بالإضافة إلى الحملات الدعوية فى كل مراكز وقرى الجمهورية لتوضيح مواد الدستور.

 

 

 

 

الوطن

(Visited 1 times, 1 visits today)