«موسى» و«غنيم»: وثيقة الأزهر تحدثت عن ضمانات الحوار وآلياته وليست «سياسية»

31 يناير 2013, 5:04 م

85

قال عمرو موسى، رئيس حزب المؤتمر، إن وثيقة الأزهر الشريف تضمنت نقاطًا لضرورة ضبط الشائعات والعنف المعنوي، لأن مصر في «موقف مضطرب».

وأضاف «موسى»، في المؤتمر الصحفي عقب الاجتماع مع شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، الخميٍس: «نشكر الروح الطيبة ونشكر فضيلة الإمام الأكبر وللشباب الذين أيدوا هذه المبادرة لإنقاذ مصر»، مؤكدًا أن «وثيقة الأزهر تحدثت عن ضمانات الحوار وآلياته».

من جانبه قال الناشط السياسي وائل غنيم إن الهدف من اجتماع القوى السياسية مع شيخ الأزهر ليس «هدفا سياسيا»، مشيرا إلى أنه لا توجد حرمة للدم المصري، مضيفًا أن «هناك المئات يموتون وهذا هو السبب الرئيسي لدعوة الشباب لجمع كل القوى السياسية ومطالبة السلطة باحترام الدماء».

وأكد الدكتور نصر فريد واصل، مفتي الجمهورية الأسبق، أن شباب الثورة الحقيقيين أدانوا العنف في الاجتماع مع شيخ الأزهر الشريف لإصدار وثيقة نبذ العنف، مؤكدًا أن «الذين يقومون بتلك الأمور ليسوا من شباب الثورة وأن الثورة سلمية ونجحت بسلميتها».

المصرى اليوم

(Visited 1 times, 1 visits today)