تراجع حدة الاشتباكات بـ«قصر النيل»

1 فبراير 2013, 12:00 م

88888

ساد الهدوء ميدان التحرير والمناطق المحيطة به، صباح الجمعة، بعد اشتباكات متقطعة شهدها ميدان سيمون بوليفار وكوبري قصر النيل ومحيط فندق سميراميس، مساء الخميس، لكنها كانت أقل في حدتها من الاشتباكات التي شهدتها الأيام الأربعة السابقة.

وانخفض عدد الخيام في الميدان، فيما كثفت الشرطة من تواجدها في الشوارع المحيطة به، حيث تواجدت 3 مدرعات في ميدان سيمون بوليفار، ومدرعتان بين فندقي سميراميس وشبرد، ومدرعة أعلى كوبري قصر النيل، فضلًا عن عدد من حاملات الجنود.

وعاد المتظاهرون من محيط كوبري قصر النيل للمبيت في التحرير، في الساعات الأولى من، صباح الجمعة، استعدادًا للمشاركة في مليونية «جمعة الخلاص» التي دعت إليها القوى السياسية المعارضة للرئيس محمد مرسي، وقال أطباء المستشفى الميداني المقام في كنيسة قصر الدوبارة، إن أعداد الإصابات التي وصلت إليهم كانت أقل كثيرًا من الأيام السابقة.

وكان كوبري قصر النيل ومنطقة كورنيش النيل شهدا طوال الأسبوع الماضي اشتباكات عنيفة بين الأمن ومتظاهرين معارضين لحكم الرئيس مرسي وممارسات جماعة الإخوان المسلمين، أسفرت عن سقوط عشرات المصابين من الطرفين

الموجز

(Visited 2 times, 1 visits today)