خطة إخوانية للاستثمار فى السودان

11 مارس 2016, 3:37 م

123

تحولت العلاقة بين التنظيم الدولي للإخوان وخاصة “إخوان مصر” ودولة السودان إلى علاقة تكاملية بعدما ظلت العلاقة بينهم خلال العامين الماضيين مجرد “منفذ” للخروج من مصر هربا بعدما تورط أنصار الجماعة فى عمليات إرهابية كما انها أحد أهم المحطات التي شكلت نقطة انطلاق العديد من قيادات الإخوان إلى تركيا وقطر وغيرها .

التنظيم الدولي للإخوان ووفقا لمعلومات مؤكدة من داخل الجماعة بدأ جديا فى توجيه العديد من نشاطاته إلى هناك خاصة بعد استقرار عدد كبير من شباب وقيادات الإخوان مع التسهيلات الكبيرة التى تقدمها الحكومة السودانية لانصار التنظيم من حرية للتنقل وفتح مشروعات وتأمين وتوفير فرص الاستثمار لهم والسماح للطلبة الإخوان الدراسة فى الجماعات السودانية .

وتسعى جماعة الإخوان لفتح عدد كبير من المشروعات فى السودان فى مجالات مختلفة سواء تجارية أو زراعية واستثمار العديد من الأراضي في مناطق متعددة في السودان والدخول فى شراكات مع عدد من الشركات هناك وفتح أفق كبيرة للاستثمار وذلك لاستغلال التسهيلات المقدمة وفرص الاستثمار الكبيرة وفتح ابواب للإخوان الراغبين فى السفر إلى هناك.

وكشفت مصادر من داخل الجماعة أن هناك تعليمات من التنظيم الدولي للإخوان بالسفر للسودان سواء للمتواجدين فى مصر أو حتى في الخارج قطر وتركيا واسيا ومناطق أخرى والاستثمار هناك والدخول فى مشروعات استثمارية جديدة والموافقة على عقود العمل البسيطة في السودان.

وأوضحت المصادر أن الاتفاق بين الإخوان و والنظام السوداني يقضى بضرورة دعم نظام الرئيس البشير فى لندن وأمريكا والدول الاجنبية والوقوف معه ضد محاولات البعض فرض عقوبات عليه نظرا للعلاقات الخارجية القوية للإخوان وقدرتها على التواصل مع مؤسسات عالمية والدول الخارجية والثاني انهم سيخلقوا نوع من الرواج الاقتصادي والدعم للسودان من خلال المشروعات التي سيقومون بتدشينها هناك.

ولم تكن السودان بوابة الإخوان خلال الفترة الحالية فقط لكنها منذ عامين تقدم دعم كبير للجماعة يفوق قطر وتركيا لكنها لا توفر الدعم المادي لهم واستفاد الإخوان من اتفاقية الحقوق الأربعة التي يتمتع المصريين بها هناك والسماح لهم بالتحرك في السودان للعمل والدراسة وتسهيل الإجراءات الأمنية وتوفق الأوضاع القانونية لهم.

صدي البلد
(Visited 1 times, 1 visits today)