الأزهر يُرحب بالرأي المخالف البناء

14 مارس 2016, 6:24 م

42

أثار حوار الدكتورة آمنة نصير أستاذ العقيدة والفلسفة، لـ”برلمان التحرير”، ردود أفعال غاضبة داخل أروقة مشيخة الأزهر الشريف، بعدما أكدت فيه أن مؤتمرات تجديد الخطاب الديني، ما هي إلا “تحصيل حاصل”، وأن الأزهر يُطبق مبدأ السمع والطاعة، ما أثار حفيظة اساتذة جامعة الأزهر والمؤسسة الدينية.

وقال الدكتور حامد أبو طالب، عميد كلية الشريعة والقانون، أن ما صرحت به “آمنة”، حول أن الأزهر يُطبق مبدأ السمع والطاعة، أمر لا يليق بمشيخة الأزهر، الذي لا يُرحب بالتعددية فقط، بل يُدرس بمناهجه التعددية الفكرية والمذهبية، ويرحب بأصحاب الرأي المخالف “البناء”، أي الذي يقدم أطروحات تحمل حلولًا للخروج من مشكلة، “وليس محاولات رخيصة للنيل من مكانة الأزهر في الداخل والخارج”، على حد تعبيره.

أضاف “أبو طالب”، أن الأزهر تحت رعاية شيخه، أحمد الطيب، يبذل الكثير من أجل النهوض بالخطاب الدعوي، وأن تلك المؤتمرات فرصة جيدة لتلاقي الأفكار، وإتاحة المزيد من الفرص لنشر الأفكار، عبر وسائل الإعلام المختلفة، التي تشارك بتغطية المؤتمرات، إلى جانب الأبحاث التي تُقدم خلال جلسات المؤتمرات، ناهيك عن التوصيات التي تتطبق عند الانتهاء من فعاليات المؤتمر.

التحرير

(Visited 3 times, 1 visits today)