الدولار يرفع مديونيات «السويس للصلب»

17 مارس 2016, 6:18 م

21

كشف جمال الجارحى، رئيس غرفة الصناعات المعدنية ورئيس مجلس إدارة شركة السويس للصلب، أن رفع البنك المركزى السعر الرسمى للدولار، سيسبب أزمة للشركة، وسيترتب عليه ارتفاع مديونياتها لدى البنوك بقيمة 83.7 مليون دولار.
وقال الجارحى فى تصريحات لـ«المال»: إن مديونيات الشركة لدى البنوك المصرية تصل إلى 670 مليون دولار، أى ما يعادل 5 مليارات و246 مليون جنيه، ارتفعت بعد رفع سعر الدولار لما يقارب 5 مليارات و966 مليون جنيه، بفارق 720 مليون جنيه.
وطالب رئيس السويس للصلب، بتسوية عبر البنك المركزى والبنوك المقرضة لكيفية سداد المديونيات وفقًا للسعر القديم أو الجديد، فى ظل ظروف الشركة الحالية.
وعانت شركة السويس للصلب مثلها مثل باقى شركات الحديد من أزمات ارتفاع سعر الغاز، فضلًا عن انقطاع توافره، الأمر الذى أدى إلى زيادة خسائرها لمليار و480 مليون جنيه تقريبًا خلال الثلاث سنوات السابقة، إلى جانب توقفها عن العمل فى بعض الأحيان، أحال دون قدرتها على التصدير وتوفير العملة الدولارية الخاصة بها لضمان سداد المديونيات للبنوك.
وكان الجارحى قد أبدى تفاؤله السبت الماضى فى تصريحات لـ«المال» بخفض الحكومة سعر الغاز لمصانع الحديد لـ4.5 دولار بدلًا من 7 دولارات للمليون وحدة حرارية، متوقعًا تحقيق مكاسب للشركة بنهاية العام المالى مدفوعة بالقرار، بعد سنوات من الخسائر.
وقال إن خفض الغاز سيلحق تخفيضات بتكاليف الإنتاج الثابتة للطن الواحد بما يتراوح ما بين 200 و300 جنيه، مما يسهل على الشركة توفير سيولة لاستيراد المواد الخام والتشغيل بكامل طاقتها، ومن ثم تعزيز ثقة البنوك المتعاملة معها.
وتكبدت مصانع الحديد خسائر بلغت 3 مليارات جنيه خلال 2015، نتيجة أزمات انقطاع الغاز وارتفاع أسعاره، فضلًا عن انقطاع الكهرباء، وارتفاع الدولار وصعوبة توفير مستلزمات الإنتاج، فما لبثت أن تفاءلت بانفراج أزمتها بانخفاض سعر الغاز حتى ارتفع الدولار ليهدد مراكزها المالية من جهة أخرى.

المال

(Visited 27 times, 1 visits today)