جابر نصار يعلن موقع جامعة القاهرة في التصنيفات الدولية

2 أبريل 2016, 5:39 م

7

أكد الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، أنه عندما تولى رئاسة الجامعة في عام 2013 كان تصنيف الجامعة هو شغله الشاغل”، مشيرًا إلى أن الأزمة التي تحيط بالجامعة من النواحي المالية والإدارية والتعليمية والبحثية والأمنية غير خافية على أحد.

وأضاف نصار، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه عندما عقد اجتماعات حول هذا الملف كانت التبريرات تؤكد أن تراجع تصنيف الجامعة أمر مقضي، وكان الحديث عن كيفية إيجاد خطة لتبرير هذا التراجع أمام الرأي العام، موضحًا أنه رغم الجو المحبط والمشحون بالآسي طلبت عمل خطة وبرنامج تفصيلى لرفع تصنيف الجامعة وتقدمه، وأعلنت أن تراجع تصنيف الجامعة يعنى أننى لا أستحق أن أجلس على مقعد أحمد لطفى السيد لحظة واحدة، وأن ما تعيشه الجامعة من ظروف فرضت علينا يجب أن تدفعنا لمزيد من العمل والجهد لأنها ظروف مؤقتة.

وأشار نصار إلى أنه تم عمل مجموعات عمل تعمل على معايير كل تصنيف وتقترح ما يؤدى إلى تنميته وتم اتخاذ العديد من الإجراءات المهمة وغير المكلفة، كما تم زيادة تسهيلات ومكافآت النشر الدولي ومساواة الطلاب والعاملين في تلك المكافآت، حتى زادت الأبحاث فى سنة 2013 بأكثر من 20% وكان ذلك إنجازا كبيرا، وارتفت مكافأت النشر الدولى من 3.5 مليون جنيه إلى 15 مليونًا.

وتابع: “تقدم تصنيف الجامعة ولم يحدث ذلك من قبل، منوهًا إلى أن هناك تصنيفات كثيرة جدا لمجلات ومراكز بحثية وجامعات وأن التصنيفات المعتبرة عالميا ثلاثة وهى تصنف جامعات العالم والتي تزيد عن 23ألف جامعة منهم 3 آلاف جامعة أمريكية” .

وهي التصنيف الصينى ويعنى بتصنيف أول 500 جامعة، والإنجليزي بتصنيف أول 800 جامعة، والإسباني بأول 800 جامعة.

وأوضح أن التصنيفات تدور حول المعايير التي تعتمد على جودة العملية البحثية وجودة العملية التعليمية والسمعة العلمية وجودة منتج العملية التعليمية والتفاعل مع الجامعات الأخرى العالمية.

وسرد رئيس جامعة القاهرة كيف كانت جامعة القاهرة فى التصنيفات العالمية 2012 وكيف أصبحت

أولا فى التصنيف الصينى :

تقدم تصنيف الجامعة من 472 على 408 مع الأخذ فى الاعتبار أن حركة هذا التصنيف بطيئة جدًا

ثانيًا: التصنيف الإنجليزي :

كان تصنيف الجامعة في أول الألف الثانية 1400.

وعام 2014 أصبحت في المركز 588 وفى النسخة الأخيرة قفزت الجامعة إلى المركز 501

وبها وفق هذا التصنيف 8 برامج من برامج الأولى عالمًيا:

دراسة اللغات الحية 251 على مستوى العالم

الهندسة 351 على مستوى العالم

الطب 251 على مستوى العالم

الصيدلة 101 على مستوى العالم

الكيمياء 301 على مستوى العالم

الرياضيات 301 على مستوى العالم

بيولوجى 301 على مستوى العالم

حاسبات ومعلومات 351 على مستوى العالم

ثالثًا: التصنيف الإسبانى

كانت الجامعة قبل رئاستى 1299 والسنة الماضية 557 ومازلنا ننتظر نسخة هذا العام فى شهر 8.

الاهرام

(Visited 23 times, 1 visits today)