تهديدات إيطالية تضع القاهرة في ورطة

5 أبريل 2016, 6:02 م

19

أخذت قضية مقتل الطالب الإيطالى جوليو ريجينى منحى جديدا بعد خطاب وزير الخارجية الإيطالي “باولو جينتيلوني”، شديد اللهجة اليوم الأربعاء، والذي طالب فيه مصر بمزيد من التعاون في التحقيق بقضية مقتل الطالب وإلا ستتخذ روما الخطوات المقبلة واشتعلت ردود الفعل عقب إعلان وزارة الداخلية المصرية عن العثور على قتلة الطالب الإيطالي ريجيني.

الإجراءات الممكنة
وقال “جينتيلوني”، في حواره مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا”: “في مواجهة فقر التعاون، سوف نسلك الإجراءات الممكنة، ولكننا نأمل في أن تجد العلاقات بين مصر وإيطاليا طريقًا للتحسينات اللازمة، وإذا لم يحدث هذا، أكرر، سنكون مستعدين للنظر في العواقب”، رافضًا القصص التي تقدمها الحكومة المصرية لتفسير سبب مقتل “ريجيني”، 28 عامًا، على حد وصف وكالة “أنسا” للأنباء.

مطالب أهل ريجيني
ومن جهة أخرى، طالب والدا الطالب الإيطالي جوليو ريجيني السلطات في روما برد قوي إذا لم تكشف مصر الحقيقة بشأن مقتل ابنهما، كما هددت والدته بأولا ريجيني بأنها قد تنشر صورة لجثة ابنها ليرى العالم ما حدث له في مصر، إذا لم يتم الكشف عن القتلة.

وقالت في أول مؤتمر صحفي تعقده الأسرة منذ العثور على جثة ريجيني على جانب طريق سريع قرب القاهرة في الثالث من فبراير: “عرفته فقط من أرنبة أنفه، أي شيء آخر فيه لم يكن هو”، متابعةً: “إذا اتضح أن الخامس من أبريل مجرد نفض لليد، فنحن نتوقع ردا قويا من حكومتنا، نتوقع ردا قويا حقا”.

وكان الطالب الإيطالي «ريجيني»، “28 عاما”، اختفى في الـ25 من يناير، وقالت جماعات حقوقية إن آثار التعذيب على جثته تشير إلى أن قوات الأمن المصرية قتلته، وهو اتهام تنفيه القاهرة بشدة، كما أنه من المقرر أن يزور مسئولون مصريون روما في الخامس من أبريل لبحث تطورات التحقيق.

سحب السفير الإيطالي
وفي السياق نفسه، أشار رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الإيطالي لويجي مانكوني، الذي شارك أيضا في المؤتمر الصحفي، إلى أن الحكومة يجب أن تستدعي السفير الإيطالي من القاهرة، وأن تعلن مصر بلدا غير آمن للزائرين إذا لم يفض التحقيق إلى شيء.

وقال مانكوني وهو عضو في الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء ماتيو رينتسي: “لا يتوجب قطع العلاقات.. لكن يجب أن تخضع لمراجعة كبيرة جدا”، فيما أعرب كلوديو والد ريجيني، عن تأييده لهذه الدعوة.

بيان الداخلية
وفي الأسبوع الماضي، قالت وزارة الداخلية إن الشرطة عثرت على حقيبة فيها متعلقات ريجيني بحوزة شقيقة زعيم عصابة إجرامية قتل أفرادها الخمسة في تبادل لإطلاق النار في القاهرة، ولم يقتنع المسئولون الإيطاليون بأن ذلك هو ما جرى، وقالت أسرة ريجيني إن من الواضح أن ابنها لم يقتل لهدف إجرامي.

وسائل ضغط
ووفقًا للتصريحات الإيطالية الأخيرة، التي صدرت في المؤتمر الصحفي لأسرة الطالب الإيطالي، يقول أيمن سلامة، أستاذ القانون الدولي العام، إنه سبق لمسئولين إيطاليين التهديد في حالة عدم تعاون مصر مع السلطات الإيطالية في كشف ملابسات حادث وقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني.

أشار إلى أن التصعيدات تكمن في توجه إيطاليا إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، وذلك من أجل إصدار قرار لجنة تقصى حقائق مستقلة دولية حول هذا الحادث.

وأضاف أستاذ القانون الدولي العام، أن إيطاليًا ستلجأ أيضًا إلى البرلمان الأوروبي لتصعيد الأمر هناك، مُستندةً على «القرار العاجل» الذي صدر عن البرلمان الأوروبي في 10 مارس، مُرتئيًا أنه طالما لا توجد أية خشية على البيانات والمعلومات التي طلبتها السلطات الإيطالية من مصر، من أن تمس الأمن الوطني للدولة، لا تُعد سرية للدولة، مؤكدًا أن العلاقات المصرية الخاصة مع إيطاليا تستوجب فعل ذلك.

وتابع قائلًا: “وفي كل الأحوال فإن مصر ليست ملزمة إلا بتوفير المعلومات التي توجد تحت تصرفها، وبصورة معقولة، وإن المعلومات المُصنفة على أنها «سرية»، فعلى مصر إيجاد توازن بين مصلحتها في عدم الإفصاح عن بعض المعلومات، وأهمية تبادل المعلومات والبيانات من جهة أخرى.

فيتو

(Visited 5 times, 1 visits today)