وزيرة الهجرة: الشعب المصري قادر على التماسك ومواجهة الإرهاب

13
9 يناير 2018, 8:15 م

أكدت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أن بيت العائلة المصرية يحمي أطياف الشعب المصري ويقوي وحدته، مشيرة إلى ضرورة تكوين وحدة للطوارئ تعمل على إنهاء الخلافات أولاً بأول وقت حدوثها حتى لا يستغلها البعض في زعزعة الاستقرار.

وقالت في كلمتها اليوم الثلاثاء، ضمن فعاليات مؤتمر بيت العائلة المصرية الأول بعنوان «معًا ضد الإرهاب» إن حادث كنيسة حلوان أثبتت أن الشعب المصري بكل أطيافه قادر على التماسك والوقوف أمام قوى الإرهاب وأظهروا للعالم أن المصريين جميعا على قلب رجل واحد، لأن مصر قلب العالم ودائما مستهدفة. وتابعت أن الحرب الدائرة الآن أخطر لأننا لا نعلم من عدونا، ففي حرب أكتوبر كان عدونا واضحًا أما الآن لا نعلم من عدونا.

وأكدت أهمية عقد مؤتمر بيت العائلة المصرية برعاية من شيخ الأزهر، سيد طنطاوى، والبابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، للتأكيد على ضرورة التكاتف والتلاحم لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله، من خلال نشر صحيح الدين في الداخل والخارج، مشيرة إلى أن بيت العائلة من أهم المبادرات الناجحة في جمع ‏شمل الشعب المصري.

وأوضحت أن بيت العائلة المصرية سيبقى متماسكًا رغم كل ما يحاك له من مخاطر وأغراض لتفتيت لُحمته وصلابته، لكن الشعب المصري دائما ما يؤكد المضي قدما نحو التقدم والتطور ونبذ كل الخلافات بين أبناء الشعب الواحد، مؤكدة أن المصريين بالخارج جزء أصيل من هذا الشعب، ويمثل خط دفاعه الأول، لذلك يعد المؤتمر دعوة لمزيد من التماسك والصلابة في مواجهة تلك المخاطر.

وأشارت وزيرة الهجرة إلى استراتيجية الوزارة في خلق تواصل فعّال مع المصريين في الخارج، وربطهم بما يشهده الداخل المصرى من تفاعلات وأحداث، حيث سيساهم «بيت العائلة المصرية» بفاعلية في تعزيز هذا التواصل، لافتة إلى أن البروتوكول مع بيت العائلة يستهدف أن يصبح بيت العائلة بمثابة مظلة وطنية تجمع ‏المصريين في الخارج، تحت سقفها، بما يحفظ ‏وحدة النسيج الوطنى، داخليا وخارجيا.

المصرى اليوم

(Visited 7 times, 1 visits today)