وقال وزير الداخلية ـ فى مؤتمر صحفي مشترك اليوم الاثنين، مع وزيرة الدولة لشئون الاندماج سوزانا راب ـ إن الشرطة أعدت تقارير وافية ودقيقة عن الاشتباكات المتكررة التى حدثت في فيينا الأسبوع الماضي عندما هاجم الأتراك مسيرات يسارية للأكراد.

وأشار الوزير الى أن هذه الأحداث قام بالتحقيق فيها وكالة المخابرات ومكتب حماية الدستور ومكافحة الإرهاب ولازالت تجرى مزيدا من التحقيقات وجمع المعلومات عن تطورات هذا الصراع السياسي بين الجانبين .

واضاف أن أحداث العنف كانت واسعة وتم توثيق البعض منها وشملت التراشق بالزجاجات وهجمات بقضبان حديدية؛ ما أدى إلى إصابة ضباط شرطة، مشيرا إلى استعداد الشرطة لاحتمالية عودة أحداث العنف، ووجود تنسيق بين وزارة الداخلية ووزارة الاندماج ومكتب حماية الدستور ومكافحة الإرهاب لوضع تدابير من شأنها منع الشغب في المستقبل، داعيا إلى تعاون الجمعيات التركية والكردية الرشيدة وتحقيق أقصى قدر من التعاون.

وكان وزير الخارجية النمساوي الكسندر شالينبرج قد استدعى السفير التركي حيث طالب الحكومة التركية – من خلاله – بحث كيانات الجالية التركية في النمسا على التعاون مع السلطات النمساوية.