اعتقال 7 أشخاص في فرنسا على خلفية مقتل مدرس نشر رسوما مسيئة للرسول

13 يناير 2021, 11:28 ص

ألقت الشرطة الفرنسية، أمس الثلاثاء، القبض على سبعة شبان تتراوح أعمارهم بين 17 و21 عاما في مناطق مختلفة بفرنسا، في إطار التحقيق في الاعتداء الذي استهدف المدرس صامويل باتي وأدى إلى مقتله بعد نشره رسومًا مسيئة للنبي محمد.
وبحسب وكالة “سبوتنيك”، قال مصدر قضائي إن المشتبه بهم “كانوا ينتمون إلى مجموعات في تطبيقات مراسلة مختلفة كان ينتمي إليها أيضا عبد الله أنزوروف”، الشيشاني الذي قطع رأس باتي، بعدما عرض رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد على طلابه. ومن بين الموقوفين السبعة شبان من جمهورية الشيشان الروسية.
وقال مصدر مطلع إن عمليات التوقيف نفذتها مديرية مكافحة الإرهاب والمديرية العامة للأمن الداخلي في مدن مختلفة بفرنسا.
وفي ديسمبر الماضي، أخلي سبيل خمسة شبان تتراوح أعمارهم بين 18 و21 من أصل شيشاني، اشتبه في صلاتهم مع منفذ الجريمة، بعد توقيفهم، دون اتخاذ أي إجراء آخر. وفي المجموع، تم اتهام 14 شخصا في هذه القضية.
ونشر أنزوروف رسالة صوتية باللغة الروسية على مواقع التواصل الاجتماعي عقب عرضه صورة ضحيته مذبوحا، جاء فيه إنه “ثأر للنبيّ”، ملقيا باللوم على مدرس التاريخ والجغرافيا لأنه أظهره “بطريقة مهينة”. وقتل عناصر أمن، أنزوروف، بعدما هاجمهم عقب تنفيذه الاعتداء.
صدى البلد
(Visited 4 times, 1 visits today)