ومنذ أيام، تشهد البلاد من الساحل الشرقي إلى الساحل الغربي، سقوط أمطار متجمدة وثلوج وهبوب عاصفة ثلجية.

كما تأثرت الولايات الجنوبية مثل تكساس التي عادة ما تسجل ارتفاعا في درجة الحرارة.

وذكرت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية “يعيش أكثر من 150 مليون أميركي في مكان تم فيه التحذير من الصقيع أو من هطول الأمطار المتجمدة ووضع خطط تأهب لمواجهة العواصف الثلجية”.

البارثينون في الحديقة المركزية في ناشفل ترك وحيدا في العاصفة
البارثينون في الحديقة المركزية في ناشفل ترك وحيدا في العاصفة

وأوضحت الهيئة “يعود سبب موجة البرد المفاجئة التي ضربت الولايات المتحدة القارية إلى مزيج من الاعصار القطبي الذي يحمل درجات حرارة متجمدة والمنخفض النشط مع موجات هطول الأمطار”.

وأضافت “تم تسجيل انخفاض قياسي في درجة الحرارة وسيتم تجاوزها خلال موجة الصقيع القطبي هذه”.