وكانت ميليشيات صومالية مسلحة قد كشف في وقت سابق أنها تستعد لشن اعتداءً ضد مكاتب الحكومة في /مقديشيو/، ما دفع الجيش إلى توخي اليقظة.

تجدر الإشارة إلى أن الصومال لم تلتزم بالموعد المحدد لإجراء الانتخابات البرلمانية في شهر ديسمبر الماضي، والتي كان من المفترض أن يتبعها إجراء انتخابات رئاسية قبل موعد انتهاء الولاية القانونية للرئيس الصومالي الحالي محمد عبدالله فرماجو الذي كان في 8 من فبراير الجاري.

اليوم السابع