نائب بـالشيوخ : مقترح إعفاء المجندين من أجرة المواصلات العامة يرفع الأعباء عن كاهلهم

23 فبراير 2021, 11:08 م

قال النائب أبوسريع أمام عضو مجلس الشيوخ، إن الجيش المصري هو الدراع الواقي الأول للدولة و تعد من أساسيات مهامه الحفاظ علي أرواح المواطنين وسلامتها من أي خطر محتمل قد يواجهها ويستهدف زعزعة الأمن والأستقرار بها، معقبا ” هم عيون مصر الساهرة ولابد من دعمهم دائما”

أضاف ” أمام” في تصريحات خاصة لـ “صدي البلد”، يجب علي الدولة تخفيف الأعباء القائمة عن كاهل المجندين وذلك عن طريق إعفاءهم من سداد أجرة المواصلات العامة بما يقلل المصروفات المادية لهم ولا سيما أن هناك مجندين تنتمي لأسر بسيطة فهذا سيكون بمثابة دعم إنساني واضح يسهم في تقديم الدعم المعنوي لهم.

ناشد عضو مجلس الشيوخ، بمنح دفعات المجندين الذين سيتم تخريجهم  بدءا من 2021، قروض ميسرة ذات فائدة بسيطة تمكنهم من بدء حياة كريمة تضمن لهم مصدر دخل ثابت، معقبا ” مشروع يحميه من البطالة ويكون بداية لمستقبل جيد دون تحديات”وذلك بمثابة تقديرا لخدمة بلاده .

وتقدم المهندس حازم الجندي، عضو مجلس الشيوخ، ومساعد رئيس حزب الوفد، بإقتراح برغبة إلى المستشار عبدالوهاب عبدالرازق، رئيس المجلس، موجه إلى رئيس الوزراء ووزير النقل بشأن إعفاء المجندين أثناء تأدية الخدمة الإلزامية أو في الإحتياط من دفع تكلفة وسائل المواصلات العامة التابعة للقطاع العام أو قطاع الأعمال العام أثناء تنقلهم من وإلى وحداتهم العسكرية وأثناء قيامهم بأداء مهامهم العسكرية.

وقال الجندي، في مقترحه، إنه لا يخفى على أحد تضحيات رجال القوات المسلحة والشرطة البواسل في أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو المجيدة التي دعمها الجيش المصري العظيم بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي ومساعدة جهاز الشرطة ورجالها البواسل، وما تبعها من أعمال إرهابية وتخريبية قامت بها جماعة الإخوان الارهابية والتي لم تفرق فيها بين استهداف منشآت عامة أو خاصة أو تفجيرات طالت أبناء الوطن سواء من المدنيين أو من العسكريين.

وأضاف عضو مجلس الشيوخ: “كان لزامًا على أبناء القوات المسلحة والشرطة المصرية القيام بدورهم المعهود في مثل تلك الأوقات الصعبة من ُعمر البلاد والوقوف كحائط صد وحاجز منيع بين تلك الأعمال التدميرية وبين إستقرار ورخاء بلدنا الغالية وأبنائها وهو ما يجعلنا جميعًا نقف أمام واجباتنا تجاه أبنائنا البواسل من خلال تذليل ما يمكن أن يكون موجودا من عقبات أو أعباء تُثقل كاهل المجندين أثناء فترة تأديتهم لخدمتهم العسكرية سواء كانت بالقوات المسلحة أو بجهاز الشرطة”.

وتابع المهندس حازم الجندي: “ومن ضمن تلك العوائق التي لمسناها جميعًا هي العبء المادي الواقع على عاتق أبنائنا المجندين الذين يضطرون إلى استقلال القطارات والمواصلات العامة بشكل دوري ومكثف أثناء تنقلاتهم من وإلى وحداتهم العسكرية ومراكز تأدية الخدمة”.

وأشار عضو مجلس الشيوخ، إلى أن اقتراحه جاء بناء على عدة اعتبارات منها:

  1. تخفيف الأعباء المادية عن كاهل أبنائنا المجندين نظرًا لقلة وضعف مدخلاتهم المالية أثناء فترة التجنيد.
  2. كثرة التنقلات التي يقومون بها من وإلى وحداتهم العسكرية ومراكز تأدية الخدمة مما يُثقل كاهلهم بشكل كبير.
  3. تسهيل مهام أبنائنا المجندين من خلال منحهم ميزة التنقل المجاني ما بين مختلف المواصلات العامة.
  4. الإعتراف بالعرفان والتقدير لما يقوم به أبنائنا المجندين الذين يقدمون كل ما هو نفيس وغال في سبيل إستقرار الوطن وأمن وسلامة المواطنين.

صدى البلد

(Visited 5 times, 1 visits today)