برلمان أوروبا يسحب حصانة عضو يونانى تمهيدا لحبسه 13 سنة لانضمامه لحزب نازى

27 أبريل 2021, 12:33 م

سحب برلمان الاتحاد الأوروبي من البرلمانى اليوناني جيانيس لاجوس حصانته البرلمانية، حيث صوتت أغلبية كبيرة من أعضاء البرلمان في بروكسل لصالح الخطوة التي طلبتها السلطات اليونانية، حيث يمكن الآن تنفيذ حكم بالسجن لمدة 13 عامًا وثمانية أشهر على لاجوس.

ووفقًا لصحيفة kurier النمساوية، فإن البرلمانى البالغ من العمر 48 عامًا عضوًا في قيادة حزب “الفجر الذهبي” النازي الجدد ، الذي اشتهر منذ فترة طويلة بالهجمات على المهاجرين والمعارضين السياسيين.

وفي محاكمة ضخمة استمرت خمس سنوات العام الماضي، صنف القضاء اليوناني الحزب على أنه منظمة إجرامية وحكم على حوالي 50 من أعضاء الحزب بالسجن.

وتعتبر هذه العملية من أهم العمليات في التاريخ السياسي لليونان، ووفقًا للسلطات القضائية ، فإن الجرائم الرئيسية التي ارتكبها الحزب تشمل قتل  اليساري بافلوس فيساس في عام 2013 والهجمات على الصيادين المصريين والنقابيين الشيوعيين في عامي 2012 و 2013.

كشفت التحقيقات أن  لاجوس مذنبا للانتماء إلى منظمة إجرامية وانتهاك قانون السلاح ، من بين أمور أخرى، وحُكم عليه بعقوبة مماثلة لحكم زعيم الحزب نيكوس ميخالولياكوس، فقط عضو الحزب يورغوس روباكياس حُكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل فيساس.

اليوم السابع

(Visited 2 times, 1 visits today)