«النواب» يهاجمون «الصحة»: أعداد الإصابات غير حقيقية والوضع خطير

29 أبريل 2021, 7:13 ص

كشف سامى الهدهد، رئيس قطاع الأمانة العامة بوزارة الصحة، عن حجم الإنفاق على قطاع الصحة منذ بدء جائحة فيروس كورونا فى مصر خلال النصف الثانى من العام المالى 2019- 2020 وحتى العام المالى القادم 2021- 2022، مشيرًا إلى أن إجمالى الإنفاق بلغ نحو 15.5 مليار جنيه. جاء ذلك، خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، أمس، برئاسة الدكتور فخرى الفقى، والذى عُقد لمناقشة مشروع موازنة قطاع الصحة.

وتساءل المهندس إيهاب منصور، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصرى الديمقراطى، خلال اجتماع اللجنة، قائلًا: «لماذا لا يتم وضع احتياجات كورونا فى الموازنة؟!»، مشيرًا إلى أنه لابد من رقابة شديدة ومراجعة لبيان أوجه الصرف فى كل المحافظات. وقال مصطفى سالم، وكيل لجنة الخطة والموازنة: «نقدر جهود الدولة لمواجهة الأزمة، مجهود كبير ودور مُقدَّر، وبالقياس إلى دول كثيرة، وضعنا أفضل، لكن لمواجهة الأزمة، لابد من تحديد حجمها الحقيقى». وأضاف «سالم»: «أنا من سوهاج، كلكم متابعين ما يحدث على الأرض، ونشعر بما يواجهه المواطنون»، مشيرًا إلى زيادة عدد الحالات ونسب الوفياتوتابع: «أتلقى عشرات التليفونات لمساعدة الناس فى الوصول إلى جهاز تنفس أو أكسجين أو غرف عناية مركزة، ثم يخرج علينا قيادات الصحة والجامعة ببيانات غير حقيقية، ويقولون إن الأزمة ليست كذلك». واتهم «سالم» المسؤولين فى وزارة الصحة بالتسبب فى زيادة نسب الإصابات والوفيات، وقال: «الناس اللى استهانوا تسببوا فى زيادة الإصابات والوفيات»، وتساءل مستنكرًا: «هل الذى يقول إن الإصابات تقل ياخد جايزة؟!». واستطرد وكيل لجنة الخطة والموازنة: «لابد أن نوضح حجم الأزمة الحقيقى للتعامل معه، لو أنه لا توجد أزمة، فما الذى جعل الوزارة توجه 40 طبيبًا إلى سوهاج؟، لماذا توجه أَسِرّة وأجهزة تنفس؟، لابد من إعلان بيانات حقيقية».

 

 

من جهته، شَنَّ ياسر عمر، وكيل لجنة الخطة، هجومًا على مساعد وزير الصحة للشؤون العلاجية، مصطفى غنيمة، وقال: «أكلمه على مريض غلبان حرارته 40، وغالبًا كورونا، يقولِّى: هو كل واحد يكح ويسخن يبقى كورونا؟!». وأضاف «عمر»: «مصطفى غنيمة طالع فى الإعلام يقول الأَسِرّة فيها إشغال 60% ورعاية 40%.. بيضحك على مين؟!. مش هيضحك علينا.. سوهاج بايظة، وقنا بايظة، وأسيوط بايظة، الصعيد كله بايظ، هذا لا يصلح أن يكون مساعدًا!».

 

 

وعقّب رئيس قطاع الطب العلاجى، محسن طه، على انتقادات وكيلى اللجنة، مشيرًا إلى إيفاد لجنة فى سوهاج تُقيِّم الوضع وأَسِرّة العناية والإمكانيات، وقال: «ليس كل سرير عناية معه جهاز تنفس، فى أجهزة أخرى، لما أوفدنا اللجنة زودنا عناية مركزة ومتوسطة، زودنا عناية القلب والتأمين الصحى ومستشفى الهلال، وسنسحب أعمالًا من الشركات المتقاعسة، ونوجهها إلى أخرى».

المصرى اليوم

(Visited 3 times, 1 visits today)