وأضافت الوزارة – فى بيان نقلته وكالة أنباء (خاما برس) الأفغانية اليوم الثلاثاء، أن 37 آخرين من مقاتلي طالبان أصيبوا في المنطقة خلال عمليات التطهير، وأن قوات الدفاع والأمن دمرت أيضًا كمية كبيرة من أسلحة وذخائر طالبان خلال المعركة.

من ناحية أخرى، زعمت مصادر أمنية فى هلمند بأن ما لا يقل عن 110 من عناصر طالبان قتلوا في الإقليم الجنوبي.

وذكرت الوزارة أن عمليات التطهير فى المنطقة مستمرة لردع حركة طالبان.

وأوضح بيان للوزارة أن القوات ألحقت خسائر فادحة بمسلحى طالبان في المنطقة، الذين وصفهم مستشار الأمن الوطنى الأفغانى حمد الله محب بأنهم “دمى الاستخبارات الباكستانية”، وعلى الرغم من جهود السلام، تكثف طالبان هجماتها على قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية بشكل حاد.

وفى حادث أمنى آخر، قُتل 9 من أعضاء قوات الأمن الأفغانى فى هجوم لطالبان الليلة الماضية، واندلعت الاشتباكات بين حركة طالبان والقوات الحكومية في إقليم بغلان، وأن مقاتلى طالبان احتجزوا 16 فرداً آخر من قوات الأمن كرهائن.

وبحسب ما ورد من أنباء استمرت الاشتباكات فى المنطقة حتى ساعة مبكرة من صباح اليوم، وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، لكن مسؤولى الأمن لم يعلقوا بعد على الحادث، وزعمت حركة طالبان بأن 25 من أفراد قوات الأمن قتلوا خلال الاشتباك، وشنت حركة طالبان ما مجموعه 164 هجوماً صغيراً وكبيراً خلال الـ24 ساعة الماضية.