الكنيسة تصدر بيانا حول أحداث منطقة وادي الريان بالأمس

31 مايو 2021, 4:02 ص

كشف الأنبا دانيال مقرر اللجنة المجمعية للأديرة والرهبنة بالكنيسة القبطية تفاصيل أحداث منطقة وادي الريان بالأمس.

وقال في بيان رسمي صادر عن الكنيسة: “قامت قوات الشرطة الأحد ٣٠ مايو ٢٠٢١، بالتوجه إلى منطقة القديس مكاريوس السكندري في وادي الريان، لتنفيذ قرار هيئة  المحميات الطبيعية، باستعادة جزء من الأرض التي يستغلها ساكنو المنطقة ومساحته ١٠٠٠ فدان وهو الجزء المبرم بشأنه عقد “حق انتفاع” مع وزارة البيئة، وذلك نتيجة عدم تسديد المقابل المالي المتفق عليه منذ  عام ٢٠١٧ وحتى الآن، مع إزالة التعديات الانشائية الواقعة على الأرض. 

وتابع  في البيات : ونود توضيح النقاط التالية: 

١ – عقد اتفاق رسمي بين الكنيسة ووزارة البيئة في شهر أغسطس ٢٠١٧، منح هذا الاتفاق ساكني المنطقة حق استغلال الأرض التي  يسكنون فيها كالتالي: 
منطقة لممارسة النشاط الديني والاعاشة، وهذه المنطقة لم تدخل في  أحداث اليوم، ومنطقة أخرى (١٠٠٠ فدان) بنظام حق الانتفاع (حيث لا  يمكن تملك هذه الأرض لكونها محمية طبيعية) وذلك لممارسة نشاط زراعي اقتصادي. 

٢ – أرسلت وزارة البيئة عدة مخاطبات خلال السنوات الأربع الماضية، تطالب فيها بضرورة دفع المستحقات المتأخرة، كان آخر هذه المخاطبات يوم ٩ أبريل ٢٠٢٠، ولكن بدون جدوى. 

٣ – قامت د. إيناس أبو طالب الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة بزيارة الأرض موضوع المشكلة يوم ١٧ أغسطس ٢٠٢٠ بناءا على طلب نيافة الأنبا أبرام مطران الفيوم والمشرف الحالي على المنطقة، لمعاينة الأوضاع على الطبيعة. 

٤ – أخر مخاطبة من وزارة البيئة جاءت يوم ٢١ مارس الماضي، تشير إلى ضرورة سداد قيمة المبالغ المستحقة مع اعتبار العقد كأن لم يكن وأنه سيتم اتخاذ كافة الاجراءات القانونية وتحصيل قيمة المبالغ المستحقة عن استغلال الأرض وفوائدها حتى تاريخ استرجاعها بشكل رسمي. 

٥ – حدث أمس عند مجيء الأجهزة المعنية بتنفيذ قرار استرداد الأرض أن خرج إليهم بعض من ساكني المنطقة لاستطلاع الوضع، وحدثت بعض المناوشات والاحتكاكات وتمكنت الأجهزة من تنفيذ القرار وإزالة كافة التعديات والمخالفات. 

واختتم البيان قائلا:” لم نكن نتمنى أن تصل الأمور إلى أحداث اليوم، ولكن كان تنفيذ  القانون بعد الانذارات المتتالية واجبا، راجين أن يسود الهدوء هذه المنطقة”. 

(Visited 4 times, 1 visits today)